تعليم

البرلمان الماليزي يستجوب وزير التعليم بسبب قرار إغلاق المدارس

كوالالمبور – “أسواق”

أكد وزير التعليم الماليزي محمد راضي جيدن خلال جلسة البرلمان الماليزي اليوم، أن قرار الحكومة إغلاق جميع المدارس حتى في الولايات التي لا تخضع حاليًا لأمر تقييد الحركة المشروط الأخير (CMCO)، هو لمنع انتشار فيروس كورونا.

وقال إن تحليل الوباء في ماليزيا أظهر أن هناك زيادة في الحالات بين الطلاب والمعلمين وموظفي المدارس خلال الموجة الثالثة من كوفيد-19.

وأوضح: “استنادًا إلى الفصل الدراسي وتقويم العطلات لعام 2020، فسيكون اليوم الأخير من العام الدراسي هو 17 ديسمبر 2020 للولايات في المجموعة أ و 18 ديسمبر 2020 للولايات في المجموعة ب. وهذا يعني أنه بعد انتهاء أمر تقييد الحركة في ولايات المجموعة “أ” و ولايات المجموعة “ب”.

وأشار إلى أن الولايات المصنفة ضمن المجموعة “أ”، والتي سيكون آخر يوم لها في 17 ديسمبر هي تلك التي تعتبر عادة يوم الجمعة يوم عطلة، وهي قدح وكيلانتان وتيرينجانو وجوهور، أما البقية فتندرج تحت ولايات المجموعة “ب”.

وأضاف: “بالنظر إلى التوازن بين أيام الدراسة بعد CMCO ومراعاة توصيات وزارة الصحة ومجلس الأمن القومي في مكافحة انتشار فيروس كورونا، ترى وزارة التعليم أن الدراسة بما في ذلك للطلاب في المدارس الداخلية يجب أن تستمر من المنازل”.

وأشار الوزير إلى أن تغيب الطلاب قد زاد في بعض المناطق التي تم الإبلاغ فيها عن حالات كوفيد-19، حتى لو لم تسجل الولايات أعداد إصابات مرتفعة.

وقال: “كان غياب هؤلاء الطلاب بسبب مخاوف أولياء الأمور على سلامة أطفالهم أثناء تواجدهم في المدرسة”.

وأوضح محمد راضي أن إغلاق المدارس على مستوى البلاد سيؤثر على ما مجموعه 1,087,803 طالبًا و 99,491 مدرسًا و 20,438 موظفًا إداريًا، باستثناء الموجودين في أربع ولايات غير خاضعة حاليًا لأمر تقييد الحركة، وهي: بيرليس، بهانج، كيلانتان وسراواك.

وأضاف: “من الضروري احتواء انتشار الفيروس لضمان عدم تأثر العام الدراسي 2021 والامتحانات الرئيسية التي يمكن استئنافها كما هو مخطط من قبل وزارة التربية والتعليم”.

وكان  الوزير محمد راضي يرد على استفسار عضو البرلمان الماليزي عن بندر كوتشينغ الدكتور كلفن يي الذي طلب من الحكومة شرح الأساس المنطقي وراء إغلاق المدارس على مستوى البلاد.

كما طلب المشرع المعارض من خطة الحكومة معالجة الصعوبة التي سيواجهها الطلاب الريفيون في الحصول على التعليم الإلكتروني، بسبب خدمة الاتصال غير المستقرة بالإنترنت.

هذا وأعلن محمد راضي أن المدارس والكليات المهنية ستغلق اعتبارًا من 9 نوفمبر وحتى اليوم الأخير من العام الدراسي 2020، لكن الطلاب سيستمرون في الدروس عبر الانترنت.

المصدر: مالي ميل – ذي ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat