سياحة

مشاريع تطويرية على السياحة البيئية في سرواك في خطط الحكومة المحلية

كوالالمبور / 10 نوفمبر – “أسواق

من المتوقع أن يستمر قطاع السياحة البيئية في منطقة باكيلالان في ولاية سراواك، والمعروفة بمنتجاتها السياحية في المرتفعات، في التوسع مع انتقال البلاد إلى مرحلة اعتبار كوفيد-19 مرضاً مستوطناً.

حيث سيتم دعم وتطوير القطاع من خلال خطة حكومة سراواك لبناء وتحديث الطرق في باكلالان والتي سيتم دمجها مع مشروع طريق ساراواك-صباح الرابط (SSLR) ومن المتوقع أن تكتمل في السنوات القليلة المقبلة.

بدوره قال نائب رئيس وزراء ساراواك، داتوك عمار أوانج تنجا علي حسن، إنه من خلال مرافق البنية التحتية للطرق الجديدة، ستستمر باكيلالان، المشهورة بمناظرها الجبلية الجميلة مثل تلال بادي أو أرز عدن وآبار التلال الملحية، في أن تكون مقصدًا سياحيًا شهيرًا في البلاد.

واضاف: “ملح تلة بادي على سبيل المثال، ذو جودة عالية والفن الفريد والتقليدي لإنتاج الملح من قبل مجتمع Lun Bawang هنا أصبح أيضًا عامل جذب للسياح.”

وأردف: “لزيادة تعزيز مبادرة السياحة البيئية هذه، سنعمل على تحسين تغليف المنتج من خلال الحفاظ على عناصره التقليدية التي تسلط الضوء على أصالة وأهمية فن لون باوانغ العرقي.”

وأوضح أن الحكومة بحاجة إلى التحرك مع الزمن، لكن يجب ألا تهرب من الطريقة التقليدية للقيام بالأشياء، مما يضيف إلى تفرد المنتج وجماله.

هذا وتقع باكيلالان في منطقة لاواس التابعة لمقاطعة ليمبانغ في ولاية سرواك ويمكن للسياح الذين يأتون إلى هنا تجربة المشاركة في عملية إنتاج الملح.

كما شجع المسؤول منتجي الملح على عرض منتجاتهم التي يمكن للزوار شراؤها كهدايا تذكارية.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat