سياحة

عدد من البعثات الأجنبية تطلب من رعاياها المنتهية تأشيراتهم مغادرة ماليزيا قبل 21 أبريل

كوالالمبور/ 11 أبريل – “أسواق”

على مدار الأيام الثلاثة الماضية، تلقى العديد من الأجانب من عدة دول؛ رسائل بريد إلكتروني من بعثاتهم في ماليزيا “الذين انتهت فترة تأشيراتهم”، تخبرهم أن أمامهم حتى 21 أبريل الجاري فقط لمغادرة البلاد دون تغريمهم أو احتجازهم.

ويعتمد الموعد النهائي على فترة سماح من الحكومة الماليزية للأجانب الذين انتهت صلاحية تصاريح فيزا الزيارة خاصتهم في عام 2020، لأنهم تقطعت بهم السبل بسبب تقييد الحركة.

هذا وانتهى تقييد الحركة في 31 مارس، مما يجعل 21 أبريل هو التاريخ النهائي لفترة سماح مدتها 14 يوم عمل.

وعلى الرغم من تمديد تقييد الحركة حتى 14 أبريل، إلا أن الحكومة لم تعلن عما إذا تم تجديد فترة السماح، مما أجبر بعض البعثات الأجنبية على تحذير رعاياها من أنه قد يكون أمامهم أقل من أسبوعين لإجراء الاستعدادات للمغادرة، أو البقاء ومواجهة العواقب.

وفي 7 أبريل، بدأ المواطنون الأمريكيون في ماليزيا في تلقي رسائل البريد الإلكتروني من برنامج تسجيل المسافر؛ الذي تديره وزارة الخارجية الأمريكية حول قرب انتهاء فترة السماح.

وجاء في الرسالة الإلكترونية أن “السلطات الماليزية لم تشر إلى تمديد فترة السماح، ويجب على مواطني الولايات المتحدة في ماليزيا الذين يحملون تصاريح زيارة اجتماعية منتهية الصلاحية الاستعداد لمغادرة ماليزيا قبل 21 أبريل”.

وقالت الرسالة الإلكترونية إن الذين سيبقون بعد 21 أبريل، قد يتعرضون لعقوبات صارمة، بما في ذلك احتجازهم ودفع غرامات.

في ذات الوقت تلقى مواطن روماني يعيش هنا رسالة بريد إلكتروني بصيغة مماثلة من سفارته، وفي وقت لاحق، بعثت المفوضية البريطانية العليا برسالة مماثلة ردًا على استفسارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. كما كتبت السفارة الإيطالية إلى مواطنيها المقيمين في ماليزيا نفس التحذير.

هذا ولا يزال المواطنون الأجانب الذين تلقوا رسائل البريد الإلكتروني ليسوا متأكدين الآن مما يجب فعله بعد ذلك، سواء للاستعداد للمغادرة أو الانتظار، على أمل أن تصدر الحكومة الماليزية توجيهات أوضح بشأن وضعهم.

المصدر: ماليزيا حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat