أخبار

امتلاء بعد خواء… فنادق ماليزيا تشهد حجوزات أكبر من قدرتها التشغيلية

كوالالمبور / 12 أكتوبر – “أسواق”

أبلغت الفنادق في ولاية جوهور عن حجوزات كبيرة وغير مسبوقة منذ فترة طويلة، بعد السماح بعودة السفر بين الولايات؛ ولكنها في ذات الوقت غير قادرة على التعامل مع هذا الإقبال الهائل نظراً لفترة الركود الطويلة. 

وقال رئيس الرابطة الماليزية للفنادق في جوهور إيفان تيو، إن المشكلة الرئيسية هي النقص في الموظفين، حيث تم تسريح العديد منهم خلال أوامر تقييد الحركة المختلفة والإغلاق الطويل.

وأوضح أن الفنادق ليس لديها خيار سوى تخفيض نفقات عمالها، أما تلك التي اختارت البقاء في العمل احتفظت فقط بعدد قليل من الموظفين.

وأضاف تيو: “جوهور بها غرف فندقية كافية للضيوف، ولكنها تفتقر إلى الموظفين”.

وأكد أن مشغلي الفنادق بدأوا في تعيين موظفين جدد عندما دخلت جوهور المرحلة الثانية بموجب خطة التعافي الوطنية (NRP) الشهر الماضي.

وأردف: “هناك الكثير من عمال الفنادق الذين تم تسريحهم من العمل هناك. نحن محظوظون لأننا لسنا مضطرين لتوظيف مبتدئين وتدريبهم من الصفر”.

ومع ذلك، لا يزال يتعين عليهم الخضوع لدورة تنشيطية لأنهم كانوا عاطلين عن العمل لعدة أشهر، مضيفًا أن التدريب سيشمل تعليمات التشغيل القياسية والتعليمات الصحية الخاصة بالمرحلة الحالية.

وقال: “نتطلع إلى فتح الحدود بين ماليزيا وسنغافورة لأنها أساسية لاقتصاد جوهور”. 

وتشتهر ولاية جوهور بشكل خاص بسياحة التسوق خصوصاً للزوار القادمين من سنغافورة حيث يعتبر النشاط السياحي والتجارة بين الولاية وسنغافورة مفصلاً حيوياً أساسياً في اقتصاد الولاية التي تضررت بشكل كبير منذ إغلاق الحدود في العام الماضي.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat