سياحة

إقبال على الرحلات بين الولايات ونقص في حافلات النقل

كوالالمبور / 12 أكتوبر – “أسواق”

يشعر مشغلو الحافلات بالقلق من قدرتهم على التعامل مع الطلب الكبير لرحلات السفر المحلية، بعد إنهاء القيود المفروضة على السفر بين الولايات.

وقال رئيس رابطة مشغلي الحافلات الماليزية، تشي إبراهيم تشي إسماعيل، إن مشغلي الحافلات لا يزالون غير قادرين على توفير مركبات مناسبة بما يكفي لبدء عملهم.

وأضاف: “يجب القيام بالكثير من أعمال الصيانة قبل أن نتمكن من استئناف العمليات مرة أخرى.”

كما أن من بين التكاليف التي سيتحملها المشغلون الصيانة، ونظام تكييف الهواء للحافلات، والبطاريات التالفة التي تحتاج إلى استبدال، وكذلك الوثائق الخاصة بالسيارات.

وقال: “نحن بحاجة إلى ما بين 10,000 رينجيت إلى 15,000 رينجيت لخدمة كل حافلة قبل اعتبارها مناسبة للسفر”.

وأردف: “طالما لم تكن لدينا المركبات جاهزة، فقد لا نتمكن من العمل على الرغم من السماح بالسفر بين الولايات”.

وقال إن مشغلي الحافلات لا يمكنهم استئناف العمل إلا بنسبة 20٪ إلى 30٪ من سعة سياراتهم بسبب نقص رأس المال.

في ذات الوقت فإن معظم المشغلين هم من شبه الجزيرة الماليزية، ويتركزون في ولايات كبرى مثل بينانج وكوالالمبور وسيلانجور وجوهور وكيلانتان.

هذا وتأمل الجمعية أيضًا أن تقدم ميزانية 2022 المساعدة من حيث المنح أو القروض (رأس المال لبدء التشغيل) حتى يتمكن المشغلون من ضمان إتاحة المركبات لتعزيز السياحة.

وقال إنه يتعين على وزارة النقل ووزارة السياحة تشجيع الناس على استخدام وسائل النقل العام، حيث يبدو أن الكثير من الناس يشعرون براحة أكبر في استخدام سياراتهم الخاصة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat