سياحة

رغم إزالة الحواجز.. الشرطة الماليزية تشن حملات تفتيش على طرق السفر بين الولايات

كوالالمبور / 13 أكتوبر – “أسواق”

تواصل الشرطة الماليزية من خلال فريق مراقبة إجراءات التشغيل القياسية (SOP) مراقبة عمليات السفر بين الولايات، بما في ذلك إجراء عمليات تفتيش عشوائية على الطرق الرئيسية، وكذلك الطرق السريعة في عطلات نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية والمناسبات.

وقال وزير الدفاع داتوك سري هشام الدين حسين، إن المراقبة ضرورية لأن السماح بالسفر بين الولايات لا يعني أن السلطات سوف تتراخى، حيث يجب ضمان استمرار الامتثال لإجراءات التشغيل الموحدة.

هذا وتشمل هذه الفحوصات العشوائية بموجب قانون الوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها لعام 1988 (القانون رقم 342)، عمليات الفحص المفاجئة، ومراقبة مواقع (الراحة والاستجمام)، وحواجز الطرق في المناطق التي تخضع لتقييد الحركة المشدد.

كما تشمل المراقبة من قبل السلطات مناطق البحث والتطوير والمواقع السياحية؛ والمساكن والمباني التجارية التي يعتقد أنها لا تراقب دخول الزوار بصرامة.

وأكد الوزير أن وزارة الداخلية  أعطت تأكيدات وأصدرت تعليمات للشرطة لضمان إجراء عمليات التفتيش بجدية وصرامة، لضمان الالتزام بالتعليمات الخاصة بالسفر بين الولايات.

هذا ويتحمل مالكو مباني المطاعم ومراكز التسوق وأماكن الجذب العامة مسؤولية التحقق من دخول العملاء للتأكد من امتثالهم لإجراءات التشغيل الموحدة، مثل التطعيم الكامل وارتداء أقنعة الوجه، بالإضافة إلى إجراء فحوصات درجة حرارة الجسم.

يذكر أنه سُمح بالسفر بين الولايات اعتبارًا من يوم الاثنين (11 أكتوبر)، حيث تم تطعيم أكثر من 90 في المائة من السكان البالغين في البلاد بشكل كامل.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat