اقتصاد

ماليزيا تسجل أكبر انخفاض في بورصتها منذ عام 2008

كوالالمبور – “أسواق”
تعرضت البورصة المحلية الماليزية للهبوط، جنبًا إلى جنب مع أسواق الأسهم العالمية، إثر تفشي فيروس كورونا الجديد في كثير من دول العالم.
وأغلق مؤشر بورصة ماليزيا FBM KLCI عند 74.68 نقطة أي ما يمثل انخفاضاً بقيمة 5.26٪ وبمقدار 1344.75، وهو ما يمثل أكبر انخفاض لبورصة الأوراق المالية الماليزية منذ منذ أزمة الرهن العقاري عام 2008. ولم يكن الأمر بهذا السوء سوى خلال الأزمة المالية الآسيوية منذ أكثر من 20 عامًا، حيث تم رصد مثل هذا الحجم الكبير من الخسائر.
وجاء الهبوط في وول ستريت بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي مرض كوفيد 19 على أنه وباء، مما أدى إلى بث الذعر، حيث يخشى المستثمرون من احتمال حدوث ركود وشيك.
جاء ذلك بعد هبوط سابق، عندما تم إعلان حزمة التحفيز الاقتصادي من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دون توقعات المستثمرين.
وقد أدى ذلك إلى موجة من البيع في آسيا شهدت انهيار أسواق الوزن الثقيل في ظل حالة عدم الاستقرار، وهبوط وول ستريت.
ويقول مراقبون إنه رغم هذا الهبوط إلا أن بورصة ماليزيا لم تتأثر بشدة مثل بعض الأسواق الأخرى في المنطقة.
واستشرافا للأسبوع المقبل، فإن التوقعات تعتمد على ما إذا كان هناك أي تحسن في وول ستريت في جلسة التداول المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat