سياحة

الحجوزات تعود لفنادق ماليزيا بعد أشهر من الركود

كوالالمبور/ 20 ديسمبر – “أسواق”

عادت حجوزات الفنادق الماليزية للارتفاع تدريجياً؛ في الوجهات السياحية الشهيرة لقضاء عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

ومع ذلك، لا تزال الحجوزات في المناطق الداخلية في كوالالمبور وسيلانجور منخفضة، كما يقول العاملون في القطاع الفندقي.

وأوضح الرئيس التنفيذي لاتحاد الفنادق الماليزي ياب ليب سينغ، أن الحجوزات في ارتفاع، وأن معظمها في فنادق المنتجعات في مناطق الشاطئ والجزر، مع بقاء حجوزات الفنادق في كوالالمبور منخفضة.

وأضاف: “بالنسبة لمتوسط ​​شهر ديسمبر، من المرجح أن تكون (معدلات الإشغال للفنادق) حوالي 30٪، ومن المحتمل أن تصل في الأسبوع الأخير من ديسمبر إلى 50-60٪”، مشيرًا إلى أن الارتفاع الحالي بسبب موسم العطلات وليس انتعاش قطاع السياحة ككل.

من جانبه أكد إيمي سورايا حسين، رئيس جمعية فنادق الميزانية الماليزية، أن هناك زيادة في معدلات الإشغال في قدح وترينجانو وكوتا بارو.

أما داتوك تان كوك ليانغ، رئيس الرابطة الماليزية لوكلاء السفر، أوضح أن هناك استخدامًا أكبر لوسائل النقل والجولات السياحية، لا سيما في لانكاوي، وبينانج، وإيبوه، وملاكا، وبورت ديكسون.

وقال: “لكن صباح وسراواك تخسران بسبب قيود السفر واختبارات كوفيد-19”.

كما أكد فرانكلين سيمون، رئيس العمليات في اتحاد السياحة في سراواك، أن الأنشطة السياحية “لا تزال منخفضة” في الولاية.

وأضاف: “التركيز الرئيسي الآن لمعظم، إن لم يكن كل ، العاملين في السياحة هو البقاء على قيد الحياة بدلاً من جني الأرباح”، مضيفًا أن الفنادق في الولاية أصبحت فنادق للحجر الصحي، ففي كوتشينغ مثلاً، تم تصنيف جميع الفنادق تقريبًا كفنادق حجر صحي.

وأشار إلى أن النبأ السار هو أن سرواك بها منطقتان فقط أصبحتا الآن مناطق صفراء، بينما المناطق الأخرى كلها خضراء، لذا فالناس أكثر ثقة في السفر داخل الولاية.

كما تشهد الولاية مبادرة جديدة وهي عبارة عن حزمة سفر داخل الدولة؛ تهدف إلى جعل سكان سرواك يجربون منتجاتهم السياحية بخصم 50٪.

المصدر: بيرناما – ذي ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat