أخبار

انخفاض 18 مرتبة.. ماليزيا تتراجع إلى المركز 119 على مستوى العالم في حرية الصحافة

كوالالمبور/ 20 أبريل – “أسواق”

ذكر التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلا حدود الخاص بحرية الصحافة اليوم الثلاثاء، أن الصحافة تم حظرها جزئيًا على الأقل في ما يقرب من ثلاثة أرباع دول العالم الـ 180 التي شملها الاستطلاع.

ووجد مؤشر حرية الصحافة العالمي أن 73 دولة “محجوبة تمامًا أو معوقة بشكل خطير” للصحافة، بينما كانت “مقيدة” في 59 دولة أخرى، مضيفًا أن العديد من الحكومات قد استخدمت الوباء لزيادة القمع.

وقال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار في بيان له أن “الصحافة هي أفضل لقاح ضد التضليل الإعلامي”.

وسجلت إريتريا وكوريا الشمالية وتركمانستان والصين وجيبوتي أسوأ أداء بشكل عام في تصنيف قوات الدعم السريع لهذا العام.

واحتلت النرويج وفنلندا والسويد والدنمارك وكوستاريكا المرتبة الأعلى.

ووجد التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا تزال الأكثر قمعاً للصحفيين، مما يسلط الضوء على تدهور الوضع في إيران والسعودية ومصر وسوريا خلال العام الماضي.

في حين سجلت ماليزيا أسوأ تدهور، حيث انخفضت 18 مرتبة لتصل في الترتيب إلى 119، ويرجع ذلك لعدة أسباب منها قانون “مكافحة الأخبار الكاذبة” الأخير، ” الذي يسمح للحكومة بفرض نسختها الخاصة من الحقيقة”، بحسب الوكالة.

وقالت مراسلون بلا حدود إن المستوى العالمي لحرية الإعلام ظل مستقراً إلى حد كبير بشكل عام خلال العام الماضي، لكنها أشارت إلى أن الأرقام تدهورت بنسبة 12% منذ إطلاق التصنيف لأول مرة في عام 2013.

هذا ويعود جزء من المشكلة في تراجع الثقة في الصحفيين، نتيجة الاستقطاب السياسي والمعلومات المضللة عبر الإنترنت.

ويعتمد المؤشر العالمي لحرية الصحافة على استبيانات تم إرسالها إلى خبراء في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى بيانات حول الانتهاكات وأعمال العنف ضد الصحفيين، لتشكيل صورة تتضمن التعددية واستقلال وسائل الإعلام والرقابة الذاتية وعوامل أخرى.

المصدر: مالي ميل – ماليزيا حرة – AFP

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat