أخبار

رئيس وزراء سيلانجور يدعم توجه الحكومة المحتمل لفرض إغلاق شامل للولاية

كوالالمبور/ 20 مايو – “أسواق”

أكد رئيس وزراء سيلانجور داتوك سيري أمير الدين شاري، أن أي شكل من أشكال تدابير الاحتواء التي تنطوي على الإعلان عن الإغلاق الكامل للحد من انتشار فيروس كورونا في الولاية، يعتمد فقط على سلطة الحكومة الفيدرالية ومجلس الأمن القومي (NSC).

وفي مؤتمر صحفي عقده بهدف تبديد المفاهيم الخاطئة والارتباك العام، قال أمير الدين إن حكومة ولاية سيلانجور ثابتة في موقفها بأنها سترحب بالإغلاق التام أو القيود المشددة على أمل أن يتم تنفيذها بشكل كلي.

وأضاف: “مرة أخرى، تخضع سلطة إصدار أي إعلان عن تدابير الاحتواء للاختصاص القضائي للحكومة الفيدرالية حيث يتم استدعاء حكومات الولايات لتقديم اقتراحاتها.

وأوضح أنه تماشياً مع الواقع، ترحب حكومة الولاية بأي إغلاق على أمل أن يُنظر إليه بشكل شامل من حيث الجوانب المعيشية الأخرى، مثل الصحة النفسية والرفاهية الاجتماعية والاقتصاد، وغيرها من الجوانب التي تم إغفالها في أول تقييد حركة تم تنفيذه على الصعيد الوطني.

جاء رد أمير الدين في أعقاب تصريح أدلى به وزير الصحة داتوك سيري الدكتور أدهم بابا يوم الاثنين، قائلًا إن الوزارة تدرس تنفيذ إغلاق كامل (MCO) في سيلانجور، إذا استمر عدد الحالات في الارتفاع.

وأوضح أمير الدين أن تدابير المتابعة الفعالة مثل تسريع التطعيمات والاختبارات الجماعية على السكان، يجب أن تحذو حذوها وفقًا لقدرات الولاية الحالية للحفاظ على أي آثار لاحقة للإغلاق الكامل.

مشدداُ على أن عمليات الإغلاق يجب أن تكون مصحوبة بإجراءات متابعة مثل اللقاحات الشاملة والاختبارات الجماعية، ودعم المجتمع من حيث التعليم والدعم المالي حتى نتمكن من تحقيق التوازن بين الصحة العامة والمعيشة في سيلانجور.

المصدر: بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat