أدب وتراث

برج الساعة في ماليزيا.. الطراز البريطاني ذو الدلالات التاريخية

كوالالمبور – “أسواق”

مرت ماليزيا بفترات صعبة مثل كثير من دول العالم، حين كانت ترزح تحت الاحتلال البريطاني في نهايات القرن الثامن عشر، حيث وظلت تعانى من هذا الاحتلال حتى تمكنت من حصولها على الاستقلال التام، في عام 1936 م.

وكما جرت العادة فلا بد أن يترك الاحتلال بعض الشواهد التاريخية التي تدل على أنه كان موجوداً هنا.

برج الساعة في ماليزيا هو أحد أبرز تلك الشواهد، فهو برج إنجليزي الصنع قد تركه الاحتلال البريطاني ليترك بصمة علي وجوده في ماليزيا، وبعد كل الدمار والتخريب والظلم التي تعرضت له ماليزيا علي يد الاحتلال البريطاني، ترك لهم الاحتلال هذه التحفة الجميل التي أصبحت الآن من اهم معالم جزيرة بينانج.

تم بناء هذا البرج في عام 1897 من الميلاد، للاحتفال باليوبيل الماسي للملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا والمملكة المتحدة واليوبيل هو احتفال بالذكري الستين علي حدث معين في بريطانيا، أما في الولايات المتحدة الأمريكية فاليوبيل الماسي يقام للاحتفال بالذكري ال 75  لحدث معين وليس 60 كما في بريطانيا؛ وأثناء الحرب العالمية الثانية كانت قد تسببت بعض القذائف في إمالة البرج قليلا ولكن الآن قد تم إصلاحه.

تعد التحفة الفنية والأثرية الجميلة واحدة من أجمل المزارات السياحية في جزيرة بينانج الماليزية لالتقاط الصور والمعرفة أكثر عن تاريخ هذا البلد وحضارته وثقافته؛ يقع برج الساعة في جزيرة بينانج ماليزيا بالقرب من الساحل الذي يتبع ميناء بينانج وهي من أكثر الأماكن التي تنبض بالحياة في الجزيرة المشهورة.

ذلك ستجد بالقرب من هذا البرج الجميل العديد والعديد من المرافق الأساسية والضرورية والتي تخدمك وتوفر لك الراحة مثل المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية المتنوعة ومحلات الهدايا والتذكارات، بالإضافة إلي مجموعة من الفنادق الممتازة والعالية المستوى.

يعد تصميم برج الساعة البريطاني تحفة فنية راقية وجميلة فقد كان هدية من مليونير صيني يدعى شياه تشن, لملكة بريطانيا في احتفال اليوبيل الماسي الخاص بها وهي الملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا منذ العشرين من يونيو 1837 ميلاديا وحتى وفاتها في الثاني والعشرين من يناير عام 1901 من الميلاد.

وقد كانت ولادتها يوم الرابع والعشرين من مايو من عام 1819م، وكانت ملكة لأكبر الدول في العالم حيث تمتد إمبراطورتيها حتى الهند، فكلف بناء هذا البرج حوالي 53000 ألف دولار وهو الآن يعد أهم المعالم السياحية في جزيرة بينانج في ماليزيا ذات الطبيعة الساحرة.

يمتد البرج في ارتفاعه ليصل إلي حوالي 60 قدماً بالضبط حيث يدل كل قدم منهم على سنة من حكم الملكة فيكتوريا لبريطانيا العظمي وإيرلندا فقد امتدت فترة حكمها في حين بناء البرج ل 60 عاما.

 وتم بناء هذا البرج على الطراز المغربي العريق والساحر والساعة الموجودة داخل البرج مصنوعة من الألماس الخالص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat