السياحة العلاجية

ماليزيا تسمح للأجانب بدخولها للسياحة العلاجية وفق شروط

كوالالمبور – “أسواق”
وافقت ماليزيا على السماح للزوار الأجانب المصابين بأمراض خطيرة بدخول أراضيها من أجل العلاج بما يعرف “بالسياحة العلاجية”، مع إلزمية الخضوع لشروط وضعتها الحكومة بمقتضى قانون الوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها عام 1988 وقيود السفر الدولي.
يأتي ذلك بعد إعلان الحكومة فتحها مداخل البلاد للقادمين الأجانب بشكل تدريجي قريباً، والذي تبعه الإعلان عن فتح أبواب البلاد للمغتربين من فئة الإدارة العليا مع السماح لهم بالعودة إلى ماليزيا دون الحصول على إذن مسبق من سلطة الهجرة الماليزية.
وقال وزير الدفاع الماليزي إسماعيل صبري يعقوب بخصوص هذا الشأن، أن السماح للسياحة العلاجية يقتصر على القادمين عبر الخطوط الجوية فقط ويتحدد للمريض مرافق واحد سواء أكان مقدم الرعاية أم وصيه القانوني، ما عدا المريض دون 12 عاماً فيُسمح لمصاحبته مرافقان اثنان.
وأوضح أنه يتعين أيضاً على القادمين الأجانب الحصول على رسالة الموعد أولاً من المستشفيات المندرجة ضمن قائمة مجلس السياحة العلاجية الماليزية (MHTC)، فضلاً عن الخضوع لفحص طبي إلزامي للكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قبل دخول ماليزيا بثلاثة أيام.
في ذات الوقت يتعين عليهم استيفاء شروط مسبقة للدخول بما فيها القدرة على دفع التكلفة، فضلاً عن تحميل تطبيق “ماي سيجهترا” لأجل رصد التحركات فور الوصول إلى ماليزيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat