أخبار

مطالبات بعدم ذهاب ماليزيا إلى انتخابات عامة مبكرة

 

كوالالمبور – “أسواق”

تتعالى العديد من الأصوات الرافضة لإجراء انتخابات عامة مبكرة في ماليزيا، خاصة بعد التطورات الأخيرة وتجربة الانتخابات المبكرة في ولاية صباح شرقي البلاد.

زوريدة قمر الدين إحدى أبرز قيادات حزب “بيرساتو” دعمت هذا التوجه الذي تبناه رئيس الوزاراء والحزب السابق تون د. مهاتير محمد، والقائل بأن الوقت الحالي ليس مناسباً لإجراء انتخابات عامة مبكرة في ماليزيا.

وبررت زوريدة ذلك التوجه بالوضع الاقتصادي الحالي وتفشي فيروس كورونا في البلاد، حيث قالت: “في ظل استمرار مكافحة جائحة كوفيد-19، فمن الأفضل ترك الإدارة الحالية تستمر حتى نهاية ولايتها.

وأضافت: “لم يمر سوى أكثر من عامين بقليل على آخر انتخابات عامة، لذا فليس هذا الوقت المناسب لإجراء انتخابات عامة الآن.

وأردفت: “إذا كان هناك أي طرف مهتم بشغل منصب رئيس الوزراء فيمكنه التنافس على ذلك”.

ومن دون تسمية أي شخص، أوضحت أنه على من أراد أن يصبح رئيسًا للوزراء أن يعمل بجد، حتى يتمكن الناس من تقييم أدائه عندما يحين الوقت.

كما اقترحت مسائلة النواب الذين أعلنوا أنه سيكون هناك تغيير واضح في الحكومة، لأن ذلك تسبب في عدم الاستقرار في البلاد.

يذكر أنه في وقت سابق من يوم الأربعاء الماضي، زعم داتوك سيري أنور إبراهيم أن لديه “أغلبية قوية” لتشكيل الحكومة المقبلة.

ومع ذلك ، فقد توقف عن الكشف عن الأرقام التي لديه، مضيفًا أنه سيسعى أولاً إلى ملك البلاد السلطان عبد الله رعاية الدين المصطفى بالله شاه، الذي يخضع للعلاج منذ يوم الاثنين 21 سبتمبر.

 

 

المصدر : ذي ستار – بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat