تعليم

مطالبات بتحسين نظام التعليم الإلكتروني لطلاب وادي كلانج

كوالالمبور – “أسواق”

مع استمرار قرار تقييد الحركة المشروط في مناطق وادي كلانج، وما يرافقه من إغلاق للمدارس والتحول نحو التعليم الإلكتروني، طالب أولياء الأمور وخاصة العاملين وزارة التربية والتعليم للتدخل بشأن تحسين واقع التعليم الإلكتروني.

حيث قوبل إعلان تجديد أمر تقييد الحركة المشروط (CMCO) منذ أسابيع بحالة من الغضب من قبل بعض الآباء العاملين في وادي كلانج، الذين أكدوا بأن التعليم المنزلي لأطفالهم أمر مرهق بالنسبة لهم.

وناشد أولياء الأمور وزارة التعليم (MOE)، في مقابلات حصرية مع شبكة مالي ميل الماليزية الإخبارية، الحكومة للتدخل وتطوير منهج ونظام مناسبين لضمان تلقي أطفالهم للتعليم الجيد.

كما أعرب بعض الآباء، عن أسفهم لغياب المعلومات والتوجيهات الواضحة من الجهات المعنية، قائلين إن الوضع أجبرهم على تطوير مهارات جديدة للتعامل مع الواقع الجديد، لمتابعة سيل هائل من المسؤوليات والأعباء.

كما اقترحوا تشكيل هيئة مركزية للتنسيق والمساعدة لإدارة المدارس، من أجل تبسيط الدروس عبر الإنترنت، وتطوير الأساليب التي لا تعتمد بشكل صارم على الكتب المدرسية.

في حين أشار البعض إلى أن الدروس عبر الإنترنت محدودة، وهو ما يعني حتماً أن الطلاب سيتعلمون في المنزل أقل مما لو كانوا في المدرسة.

كما اقترحوا أن تكون هذه المدارس مجهزة بأجهزة خاصة للمعلمين، كما يمكن للمدارس توفير الأجهزة للطلاب الذين يحتاجون إليها، مع إقرارهم بأن بعض المدارس قد لا تكون مجهزة بالمرافق التكنولوجية المناسبة.

فاطمة تاج الدين محاضرة جامعية وأم لثلاثة أطفال، قالت إنها كأم تشعر بالقلق الشديد من أن المدرسة قد تكون مغلقة حتى نهاية هذا العام، وأكدت أن ابنها يشتكي من سرعة تشتت انتباهه عن حضور الدروس عبر الإنترنت.

وأضافت أنه يجب على الحكومة أن تخطط بشكل صحيح في كيفية تعامل هؤلاء الطلاب مع هذا النوع من التعليم، كما يجب أن يكون لدى الحكومة فريق خاص لتحسين سياسات التعليم المحلية أثناء الوباء.

المصدر : مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat