كوفيد-19

مطالبات ماليزية بإعادة النظر في تقييد الحركة المشروط

كوالالمبور – “أسواق”

تتواصل ردود الفعل بعد تمديد الحكومة الماليزية لفترة تقييد الحركة المشروط لمدة شهر كامل، حيث قال النائب في البرلمان الماليزي عن منطقة إسكندر بوتيري ليم كيت سيانغ اليوم إنه يجب على الحكومة تحقيق توازن بين إنقاذ حياة الناس وحماية سبل عيشهم.

كما طلب أيضًا من التحالف الوطني الحاكم (PN) إعادة النظر في أمر تقييد الحركة المشروط (CMCO) الذي اتسع لست ولايات أخرى في شبه الجزيرة الماليزية.

كما طالب حزب العمل الديمقراطي ذو الأغلبية الصينية الحكومة بأن تأخذ في الاعتبار الدروس المستفادة من الأشهر العشرة الماضية من مكافحة كوفيد-19 “بمرونة أكبر” مما يسمح للماليزيين بالتعايش مع الوباء دون تدمير سبل العيش، وآمال الانتعاش الاقتصادي.

في حين ذهب النائب ليم سيانغ بعد للإشارة إلى المناطق المختلفة في الولايات التي سيتم وضعها تحت إدارة CMCO، والتي لا يزال بعضها آمن، في محاولة منه للتشكيك في الحاجة إلى اتخاذ هذا القرار.

وأضاف: “يجب أن نتمتع بالمرونة في تقييد الحركة حيث يجب أن يكون هناك سيطرة أكبر على الحركة في المناطق الحمراء في حين يجب أن تستمر الأمور بشكل طبيعي في المناطق الخضراء.

بدوره أكد المدير العام للصحة تان سري الدكتور نور هشام عبد الله أن تقييد الحركة المشروط الذي يتم فرضه حاليًا في كوالالمبور وسيلانجور وبوتراجايا وصباح، ساعد في السيطرة على انتشار كوفيد-19، ولكن لا تزال هناك حاجة ماسة للتمديد.

وأوضح الدكتور نور هشام أن المدة الأطول لتقييد الحركة المشروط واللوائح الأكثر صرامة على القطاعات الاجتماعية والتعليمية والرياضية، ستساعد بشكل أكبر في احتواء انتشار الفيروس.

هذا وأعلن الوزير الأول داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب يوم أمس، أن جميع الولايات في شبه جزيرة ماليزيا باستثناء بيرليس وباهانج وكيلانتان سيتم وضعها تحت قرار CMCO لمدة أربعة أسابيع من 9 نوفمبر إلى 6 ديسمبر.

وأوضح أن القرار اتخذ بعد اجتماع مع وزارة الصحة عقب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

المصدر: بيرناما – مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat