أخبار

وزير الداخلية يدافع عن الشروط الجديدة لبرنامج ‘ماليزيا بيتي الثاني’

كوالالمبور – “أسواق”

رغم الانتقادات العديدة التي واجهتها الشروط الجديدة والمشددة لبرنامج الإقامة طويلة الأمد (ماليزيا بيتي الثاني)، دافع وزير الداخلية سيف الدين ناسوتيون إسماعيل عن البرنامج قائلاً إنه استطاع جلب 1 مليار رنجيت للبلاد العام الماضي.

وأضاف سيف الدين أن برنامج ماليزيا بيتي الثاني شدد شروطه المالية واستطاع جذب 800 متقدم “عالي الجودة” بحسب تعبيره.

وقال “على كل من المتقدمين وضع مبلغ 1 مليون رنجيت كتأمين ثابت وهذا يعني 800 مليون رنجيت في نظامنا المصرفي مقارنة بالفترة ما بين 2015 و2019 حيث لم يحقق البرنامج سوى 958 مليون رنجيت خلال خمس سنوات.”

واعتبر سيف الدين أنه ورغم الانخفاض في أعداد الطلبات في الوقت الحالي إلا أن الحكومة تتجه نحو “الجودة” في اختيارها، مضيفاً أن النظام القديم للبرنامج سبب إشكالات أمنية وهو ما دفع لتشديد الشروط.

وأردف “تبين أن بعض المتقدمين كانوا جواسيساً وهو ما دفعنا لتشديد شروط البرنامج وفي نفس الوقت نريد أن ننافس مع الدول الأخرى في هذا المجال.”

وفي شهر أبريل الماضي، نقلت صحيفة (FMT) عن مصادر أن برنامج ماليزيا بيتي الثاني شهد هبوطاً بنسبة 90 بالمائة في أعداد الطلبات نتيجة الشروط المشددة التي فرضتها الحكومة.

ويطلب البرنامج حالياً من المتقدمين إبقاء تأمين بقيمة 1 مليون رنجيت في المصارف الماليزية وأصول سائلة بقيمة لا تقل عن 1.5 مليون رنجيت، فيما كانت الشروط السابقة لا تتطلب مدخرات بأكثر من 300 إلى 500 ألف رنجيت.

كما يتوجب على المتقدمين إظهار بيانات دخل خارجي لا يقل عن 40 ألف رنجيت شهرياً مقارنة بـ 10 آلاف رنجيت في الشروط السابقة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى