السياحة العلاجية

مستشفيات KPJ تطلق عروضاً خاصة لخدمات الأمومة والولادة بمناسبة الاستقلال

كوالالمبور – “أسواق”

لا شك فإن الأمان والسلامة والراحة هي الأولوية لدى أي عائلة في مرحلة الولادة، ومهما اختلفت المنطقة التي تقيم فيها العائلة وبعدها عن المستشفى فإن الأشهر الأولى من الولادة تعتبر من أكبر التحديات بالنسبة للأم بشكل خاص والوالدين بشكل عام، وتوافر العناية الصحة المتميزة هو أمر ضروري وحيوي في تلك الفترة، حيث تساعدهم على اكتساب الثقة خلال الفترة الأولى من الاعتياد على التعامل مع المولود الجديد.

من هذا المنطلق أعلنت سلسلة مستشفيات KPJ عن إطلاق حملتها الجديدة للأمهات والتي أعلنت عنها بمناسبة عيد الاستقلال تحت عنوان “Merdeka Maternity 4U” والتي تغطي صحة الأم والطفل على حد سواء، بداية من مرحلة ما قبل الولادة وصولاً إلى الولادة ومرحلة ما بعد الولادة.

خلال فعالية خاصة أقامتها في مستشفى KPJ Damansara أكدت إدارة المستشفى أن هذه الحملة الجديدة ستقدم المعلومات والخدمات والتوعية الصحية المطلوبة والضرورية للأم والأب خلال فترة الحمل والولادة، حيث تتوفر هذه الخدمة من 30 أغسطس حتى 31 ديسمبر من العام الجاري 2020، في جميع مستشفيات KPJ في مختلف أنحاء ماليزيا، وذلك لحالات الولادة الطبيعية والقيصرية كذلك، كما ستوفر المستشفى لجميع الأمهات هدية خاصة هي عبارة عن كرسي السيارة المخصص للأطفال، وذلك التزاماً بالقرار الحكومي الذي يلزم جميع العائلات بوجود كرسي مخصص للأطفال في السيارة والذي بدأ منذ شهر يناير 2020.

وقال أحمد شاه ايزام محمد شريف الرئيس والمدير التنفيذي لمستشفيات KPJ “نمتلك جميع الإمكانيات لتوفير الدعم للوالدين خلال رحلتهم هذه، ونقدم في مستشفياتنا مبادرات خاصة للاطفال والأمهات تبعاً لتعليمات منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).”

ويوجد في مستشفيات KPJ في ماليزيا 93 طبيباً مقيماً من الأخصائيين في الطب النسائي إضافة إلى 83 أخصائياً في طب الأطفال، حيث ستعمل هذه الكوادر بخبراتها على توفير الخدمة والرعاية الأفضل للأطفال والأمهات، كما قال رئيس مستشفيات KPJ إنه يوجد 91 طبيباً متخصصاً في التخدير لأجل عمليات الولادة القيصرية وغيرها، مع وجود طواقم التمريض المدربة بأعلى مستوى لتشكيل شبكة كاملة من الطاقم الطبي المتكامل بهدف توفير العناية للمرضى والأمهات بأفضل وجه.

وأكد المسؤولون في المستشفى إن مستشفيات KPJ ملتزمة بجميع تعليمات التشغيل القياسية الصادرة عن وزارة الصحة الماليزية، إضافة لإجراء فحوصات كوفيد-19 في مرحلة ما قبل الولادة لجميع الأمهات.

وفي مؤتمر صحفي خاص أجراه بعد الإعلان عن الحملة، أكد المدير التنفيذي لمستشفيات KPJ أحمد شاه ايزام محمد شريف إن حملة الأمومة الخاصة تشمل جميع الأمهات بغض النظر عن الجنسية، حيث تتوفر هذه الخدمات للأمهات الماليزيات والأجنبيات على حد سواء.

وأكد أن الوضع الاقتصادي الحالي والمخاوف الاقتصادية لدى الكثير من الآباء والأمهات الجدد كانت ضمن أهم الاعتبارات التي وضعها المستشفى في نظره عند إطلاق هذه الحملة وباقة الخدمات التي تتبع لها، حيث ستوفر الحملة الخدمات الطبية عالية الجودة والأمان للأمهات والأطفال بتكاليف اقتصادية جداً وملائمة للجميع.

المدير التنفيذي لمستشفيات KPJ أحمد شاه ايزام محمد شريف

وتضم سلسلة مستشفيات KPJ في جميع أنحاء ماليزيا 25 مستشفى تخصصياً إضافة إلى مستشفيين في إندونيسيا، ومستشفى في كل من بنغلادش وتايلاند، وتعالج حوالي 29 مليون مريضاً سنوياً، حيث يمتلك 19 مشفى منها اعتماداً خاصاً من الجمعية الماليزية لجودة الخدمات الصحية MSQH، فيما نالت 4 من المستشفيات الاعتماد الدولي من اللجنة الدولية المشتركة JCI.

السياحة العلاجية: مرحلة جديدة

مستشفيات KPJ تعتبر واحدة من أبرز العلامات في قطاع السياحة العلاجية في ماليزيا، حيث تستقبل آلاف المرضى الأجانب القادمين إلى ماليزيا خصيصاً لتلقي العلاج في مختلف المجالات والأمراض، ومع توقف السياحة بشكل شبه كامل جراء نتائج جائحة كوفيد-19 على ماليزيا، فإن المستشفى بدأ يتجه نحو استراتيجية جديدة للتعامل مع الوضع الراهن.

للحديث عن التغييرات الحالية أجرت “أسواق” لقاء مع السيدة صبرية فوزية جمال الدين نائبة رئيس مستشفيات KPJ ورئيسة قسم التسويق العلاقات العامة والاستراتيجية، على هامش الإعلان عن حملة الأمومة في مستشفيات KPJ، حيث قالت جمال الدين إن المستشفى يهدف في الوقت الحالي للتعامل مع السياح العلاجيين بأسلوبين متوازيين أحدهما مخصص للسياح العلاجيين خارج ماليزيا والآخر نحو السياح العلاجيين داخل البلاد سواء كانوا مغتربين أو موظفين أو مقيمين دائمين في البلاد.

وأضافت: “بالنسبة لأولئك خارج ماليزيا فإن مستشفيات KPJ ستعمل على الاستمرار بالترويج والتواصل مع مرضى السياحة العلاجية خارج ماليزيا عبر الخدمات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي والاستشارات الطبية عن بعد، فعلى سبيل المثال فإن مستشفيات KPJ في جوهور تتواصل بشكل مكثف مع المرضى ومرضى السياحة العلاجية في إندونيسيا لإبقائهم ضمن دائرة الاهتمام والرعاية إلى حين فتح باب السياحة العلاجية من جديد”.

وقالت جمال الدين إن الحكومة فتحت الباب بشكل جزئي لبعض الحالات الخطيرة التي تتطلب العلاج الفوري والراغبة في العلاج داخل ماليزيا بالقدوم عن طريق التسجيل لدى المجلس الماليزي للسياحة العلاجية MHTC، شرط خلوهم من مرض فيروس كورونا وإجراء الفحوصات المطلوبة وهي مبادرة جيدة.

وأكدت على أهمية مرضى السياحة العلاجية والمرضى الأجانب المقيمين في ماليزيا بالفعل، حيث يعمد المستشفى إلى الاعتماد على خدمات الترويج الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي إضافة إلى بعض الفعاليات التي تسمح بها الإجراءات الحالية لمنع انتشار فيروس كورونا.

من جانب آخر توفر بعض مستشفيات KPJ مثل مستشفى KPJ Tawakkal التخصصي باقات وتخفيضات خاصة لبعض الجاليات العربية في ماليزيا، حيث يوفر المستشفى تخفيضاً خاصاً على بعض الخدمات بنسبة 15% للجالية اليمنية في حالة التنويم، إضافة لبعض الجاليات الأجنبية في ماليزيا مثل اليابان وإندونيسيا وكوريا وروسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق