اقتصاد

مهاتير: ماليزيا وجهة مثالية للمستثمرين القطريين

كوالالمبور – “أسواق”

عبر رئيس الوزراء مهاتير محمد عن ثقته في أن ماليزيا ستكون وجهة مثالية للمستثمرين القطريين، خاصةً للوصول إلى السوق الأوسع في منطقة “آسيان”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الوطنية الماليزية “برناما”.

ورحب مهاتير، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى قطر تستغرق أربعة أيام، بمزيد من الشركات من قطر لاستكشاف الفرص التجارية في ماليزيا وخاصة في مجال النفط والغاز والمنتجات الكيماوية وتجهيز الأغذية والحلال والفنادق والسياحة والخدمات المصرفية الإسلامية والتمويل.

“وقال: أنا سعيد برؤية الاهتمام الكبير الذي أبداه مجتمع الأعمال هنا. هذه منصة ممتازة لنا لفهم المصالح القطرية بشكل أفضل ومشاركة الفرص الاستثمارية المحتملة في ماليزيا”.

وقال خلال اجتماع مع قادة الصناعة القطريين في الدوحة اليوم الخميس: “نلاحظ أنه لا يوجد سوى شيء قليل من الاستثمارات من قطر في ماليزيا في الوقت الحالي. لكن أعتقد أن هناك فرصًا تجارية كثيرة يمكن أن تستكشفها الشركات الماليزية هنا”.

وأشار إلى أنه في الوقت الحالي، تتمتع الشركات الماليزية مثل Gamuda وUEM و Eversendai و Holiday Villa و Malaysia Airports ببصمة كبيرة في قطر، مشيرا إلى أن ماليزيا لا تزال على مسار اقتصادي ثابت مع معدل نمو صحي للناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.6 % في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2019.

وأضاف أنه بفضل أساسياتها الاقتصادية القوية، تواصل ماليزيا جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، لافتا إلى أن ماليزيا تسعى جاهدة لتحقيق التوازن من خلال تعزيز ليس فقط سهولة ممارسة الأعمال التجارية في البلاد ولكن أيضا ضمان فوائد البلاد على المدى الطويل.

وقال: “من خلال الاستثمار في رأس المال البشري والتكنولوجيا والبنية التحتية، إلى جانب السياسات الداعمة للأعمال، فإننا نتطلع إلى توفير المشهد الأمثل للاستثمار لتسهيل جذب المستثمرين”.

“أنا متفائل بأن المستثمرين القطريين سيجدون ماليزيا قاعدة مثيرة لتوسيع عملياتهم في الخارج. على هذا النحو، فإن اجتماع المائدة المستديرة هذا هو الحدث المثالي بالنسبة لنا لمناقشة كيف يمكن للشركات من كل من قطر وماليزيا العمل معًا لتحقيق نتائج متبادلة المنفعة”.

وقال رئيس الوزراء إن الثقة في ماليزيا تشهد عليها العديد من المعاهد والمنظمات المستقلة. في الشهر الماضي، صنّف تقرير ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2020 الصادر عن البنك الدولي ماليزيا في المرتبة الثانية عشرة من حيث سهولة ممارسة الأعمال التجارية. “هذه القفزة من المركز الخامس عشر العام الماضي تُظهر التزام ماليزيا المستمر بتوفير بيئة مواتية لتسهيل مستثمرينا.

وأضاف مهاتير: “صنفت ماليزيا كأفضل بلد في العالم للاستثمار في الأعمال التجارية لعام 2019 أو القيام بها من قبل مجلة CEOWORLD، بينما صنفتنا بطاقة بلومبرج للعام 2018 على أنها السوق الناشئة الأكثر جاذبية في آسيا”.

وقال إن وزارة التجارة الدولية والصناعة استضافت الاجتماع الثاني للجنة التجارة المشتركة بين ماليزيا وقطر في كوالالمبور في أكتوبر الماضي، ووافق الاجتماع على تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين في مجالات مثل البنوك والتمويل والنقل والطاقة والسياحة والرياضة والزراعة.

“خلال هذا الحدث، وقعت وكالات ترويج الاستثمار في بلداننا، وهيئة تنمية الاستثمارات الماليزية (MIDA) ووكالة ترويج الاستثمار في قطر (IPAQ)، مذكرة تفاهم لتشجيع تبادل المعلومات حول التنمية الاقتصادية والصناعية وكذلك تنظيم الأنشطة الترويجية المشتركة.

قال مهاتير: “أنا متفائل بأن هذه خطوات انطلاق لمستويات أعلى من الشراكات بين ماليزيا وقطر. اليوم، نحن نواصل الزخم هنا لتكثيف ارتباطاتنا متبادلة المنفعة”.

تعد قطر خامس أهم شريك اقتصادي لماليزيا، حيث بلغ إجمالي التجارة بين البلدين 3.72 مليار رنجت ماليزي في عام 2018 – بزيادة 29 % مقارنة بعام 2017.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat