سياحة

ماليزيا تشهد تراجعاً بنسبة 75% في أعداد السياح الأجانب

كوالالمبور – “أسواق”

كشفت وزارة السياحة والثقافة الماليزية اليوم إن أعداد السياح الأجانب القادمين إلى ماليزيا شهدت تراجعاً بنسبة 75% مقارنة بالعام 2019، وذلك بسبب إجراءات إغلاق الحدود المشددة التي فرضتها قوانين تقييد الحركة لمنع تفشي جائحة كوفيد-19 في ماليزيا.

وقالت وزيرة السياحة والثقافة نانسي شكري إن خسائر قطاع السياحة وصلت إلى 44 مليار رنجت، منها 31 مليار من عوائد السياح الأجانب، و13 مليار رنجت من عوائد السياحة المحلية، بحسب بيانات شهر يونيو الماضي.

كلام وزيرة السياحة جاء في جلسة البرلمان الماليزي اليوم رداً على سؤال وجهه إليها النائب أحمد نزلان إدريس حول خسائر قطاع السياحة في الأشهر الماضية جراء جائحة كوفيد-19.

وشهدت عوائد الإنفاق للسياح الأجانب في ماليزيا خلال الربع الأول من العام الجاري تراجعاً بنسبة 41.5% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي 2019، بحسب إحصاءات وزارة السياحة حيث بلغت العائدات 12.5 مليار رنجت مقارنة بـ 21.4 مليار رنجت في العام الماضي. ترجع خسائر قطاع السياحة بشكل رئيسي إلى عمليات ضغط النفقات وإغلاق الأعمال والشركات وخصومات الأجور وإلغاء الكثير من العروض السياحية بفعل التأثيرات الكبيرة لجائحة كوفيد-19.

سجال برلماني

في الوقت الذي تحدثت فيه وزيرة السياحة نانسي شكري عن خسائر قطاع السياحة بفعل انتشار فيروس كورونا، قال النائب محمد بختيار وان تشيك والذي كان نائباً لوزير السياحة السابق إن رئيس الوزراء محيي الدين ياسين صرح في تاريخ 6 يوليو بأن قطاع السياحة يحتاج لمدة 4 سنوات للتعافي من آثار الجائحة الاقتصادية.

وأضاف أن كلام رئيس الوزراء يتناقض مع بيان صادر عن منظمة الأمم المتحدة الدولية للسياحة UNWTO التي قالت إن قطاع السياحة في العالم سيشهد بدايات التعافي في نهاية العام الجاري 2020، وبشكل واضح في العام 2021.

وقال وان تشيك: “نعلم الصعوبات التي يواجهها قطاع السياحة الذي يعتمد عليه أكثر من 3 ملايين موظف في ماليزيا، وهو ما سيؤثر على الاقتصاد الماليزي ككل حيث يساهم القطاع بـ 15.2% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد”. واعتبر أن كلام رئيس الوزراء لا يقدم أي مساعدة، متسائلاً عن الإجراءات التي ستقدمها وزارة السياحة لتقصير مدة التعافي التي يحتاجها قطاع السياحة في البلاد.

وردت وزيرة السياحة على كلام وان تشيك بالقول إن حديث رئيس الوزراء كان عن التعافي الكلي لصناعة السياحة، وقالت “نتوقع أن تبدأ مرحلة التعافي في الربع الثاني من العام القادم، لكن هذا مجرد توقع، ونملك العديد من الخطط لتسريع مرحلة التعافي”.

وأضافت نانسي شكري أن العديد من الفنادق بدأت بمزاولة عملها وبنسب حجوزات تتراوح بين 75 – 100% من السعة الكاملة لها، بحسب الإحصاءات الصادرة عن الاتحاد الماليزي للفنادق MAH.

السجال بين نائب وزير السياحة السابق ووزيرة السياحة الحالية استمر بعدما شكك النائب وان تشيك بإحصائيات الفنادق التي قدمتها الوزيرة، قائلاً إن متوسط الحجوزات هو بنسبة 35% وليس 75%، لكن الوزيرة ردت بالقول إن هذه الإحصاءات قدمها اتحاد الفنادق إلى وزارة السياحة ويتم تحديثها بشكل أسبوعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat