أخبار

تقرير: رجُل نجيب رزاق يختبئ في “إسرائيل”

كوالالمبور – “أسواق”

يختبئ في “إسرائيل” مواطن بريطاني عيّنه رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب رزاق للعمل في مجال العلاقات العامة والاستشارات الإعلامية، متهربًا من محاولات الشرطة البريطانية تسليمه إلى ماليزيا لمواجهة اتهامات بغسيل الأموال، وفق تقرير نقلته صحيفة “ذا إيدج” نقلاً عن مصادر.

وقالت الصحيفة المالية إن بول ستادلين، الذي اتُهم غيابياً بغسيل أموال قيمتها 14.3 مليون رنجت ماليزي، ذهب إلى “إسرائيل” في منتصف العام.

وأضافت أنه “عقب طلب تسليم قدمته ماليزيا لبريطانيا، أصدرت محكمة ويستمنستر الجزئية في لندن مذكرة اعتقال لستادلين في 10 أكتوبر، لكن محاولات الشرطة للعثور عليه فشلت. وقالت الصحيفة “لقد اكتشف بعد ذلك أنه فر إلى إسرائيل”.

وكانت مفوضية مكافحة الفساد الماليزية (MACC) قد ذكرت سابقًا أن ستادلين، غادر البلاد قبل انتخابات 9 مايو العام الماضي التي أطيح خلالها بنجيب وسط غضب شعبي واسع النطاق بسبب فضيحة فساد كلفت مليارات الدولارات من الصندوق السيادي الماليزي.

وكان محققو مكافحة الكسب غير المشروع أصدروا مذكرة في نوفمبر 2018 تدعو “بول ستادلين” للمساعدة في التحقيق بخصوص صندوق السيادي الماليزي الخاصة بهم.

لكن الادعاء، عاد في 20 فبراير 2019، وقدم اتهامات بغسيل الأموال ضد ستادلين في محكمة كوالالمبور، وأصدرت السلطات أمراً بالقبض عليه. وتم إرساله إلى هيئة الشرطة الدولية “الإنتربول”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat