اقتصاد

70% من الماليزيين غير مطمئنين لمستقبل الأوضاع المعيشية

كوالالمبور – “أسواق”

كشف استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “EMIR” للأبحاث في ماليزيا أن 24% من الماليزيين يقولون بشكل قاطع إن الاتجاه المستقبلي للبلاد يسير على الطريق الخطأ. فيما عبر 46% من الماليزيين الذين شملهم الاستطلاع عن عدم تأكدهم مما إذا كان الاتجاه المستقبلي للبلاد يسير على الطريق الصحيح.

ووفقا للاستطلاع الذي جرى بناء على مؤشر القلق الوطني (NWI) أنه “أمر مثير للقلق للغاية عندما يكون 30% فقط من الماليزيين يرون أن الحكومة المنبثقة تحت ائتلاف الأمل قابلة للحياة في حين أن نسبة 46% غير متأكدة و 24% يرون أن الحكومة غير قابلة للاستمرار.

وقالت الدراسة المعنونة “نبض من الأرض: أصوات وتوقعات الشعب”: “هذا يتناقض مع الماضي عندما كانت الغالبية العظمى من الماليزيين يدعمون تحالف الامل المعارض آنذاك في الانتخابات العامة 2018 التي أدت إلى تغيير الحكومة”.

وقال موقع صحيفة The Star إنه يعتقد أن هذا المؤشر هو الأول من نوعه في ماليزيا، وقد قاس مدى قلق الناس على المستوى الوطني، والذي أظهر أن الماليزيين قريبون من الحد الأقصى لمستوى القلق، عند درجة 0.77 على مقياس من 0 إلى 1.

وقال الاستطلاع إنه وجد معظم الناس قلقين للغاية بشأن الاقتصاد وتكلفة المعيشة والوظائف والأمن. واحتلت قضايا الخبز والحاجات الأساسية المرتبة الأولى، حيث شعر 86% منهم بالقلق من تكلفة الاحتياجات الأساسية والمنازل التي لا يمكن تحملها، يليها نقص فرص العمل بنسبة 77%.

وعزا المستطلعون هذا الخوف من المستقبل إلى بطالة الشباب (76%)، وتكاليف المعيشة (76%)، والفساد وإساءة استخدام السلطة (75%)، وفشل ضريبة المبيعات والخدمات (SST) في خفض تكاليف المعيشة (75%). وفقدان مصدر الدخل (74%)، والقضايا الاجتماعية (73%)، ومعدل الجريمة (72%)، والأمن القومي (67%)، وتخفيض الإعانات الزراعية (65%)، ونوعية التعليم وتكلفة خدمات الصحة العامة (63% على حد سواء).

ووجدت الدراسة، التي شملها استطلاع لآراء حوالي 2000 شخص من جميع أنحاء ماليزيا، أن المخاوف الرئيسية بين الأعراق المختلفة في ماليزيا كانت متباينة، حيث كان الملايو الأكثر قلقًا بشأن الفساد وإساءة استخدام السلطة.

وفي الوقت نفسه، وجد أن الصينيين والهنود يهتمون أكثر ببطالة الشباب ونقص فرص العمل على التوالي. بالنسبة للهنود، كانت أهم ثلاثة مصادر للقلق: نقص فرص العمل (75%)، وفشل SST في خفض تكلفة المعيشة (68%)، والقضايا الاجتماعية مثل تعاطي المخدرات (68%).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat