تعليم

وزارة التعليم الماليزية تبحث مناهج جديدة لحل أزمة “الأمية” بين الطلاب

 

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

تبحث وزارة التربية والتعليم الماليزية، في مناهج التدريس المناسبة التي يمكن اعتمادها لمعالجة مشكلة انخفاض معدل معرفة القراءة والكتابة “الأمية” بين بعض الطلاب في البلاد.

 

وقال وزير التعليم داتوك الدكتور راضي جيدين، إن الأمر بحاجة إلى الاهتمام، حيث أن هناك بعض الطلاب الذين ما زالوا ضعفاء جداً في القراءة، على الرغم من وصولهم للمدرسة الثانوية.

 

وأضاف: “هذا ليس شيئًا جديدًا ولكنه كان موجودًا حتى قبل انتشار وباء كوفيد-19”.

 

وأردف: “هذا تحد كبير لنا (كوزارة)، وقد ناقشت مع المدير العام للتعليم للنظر في المناهج المختلفة، ومعالجة هذه المشكلة.

 

وأوضح الوزير أنه على علم بما قيل أن هناك معلمين اضطروا إلى “الغش” من خلال منح درجات أعلى للطلاب فقط لضمان تحقيق مؤشرات الأداء الرئيسية (KPIs).

 

وقال: “علينا أن نفهم أن التقديرات (العلامات) التي يقدمها المعلمون تستند إلى مبرراتهم، لذا فإن قولنا إن هذا المعلم يغش أو العكس هو أمر نسبي إلى حد ما.

 

لكنه لم ينكر أن هذا قد يحدث، مضيفاً: “نحن ندرك أيضًا أن هناك حاجة للتحرك معًا لفهم ما نريد تحقيقه أو إنتاجه من خلال نظام التعليم في البلاد”.

 

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat