سياحة

قلق من تجاهل التعليمات.. الازدحام يعود إلى المطارات الماليزية

كوالالمبور / 3 نوفمبر – “أسواق”

يشكل العدد الكبير من الأشخاص في المطارات الماليزية مدعاة للقلق؛ حيث يتم تجاهل إجراءات التشغيل القياسية (SOP) لمنع انتشار كوفيد-19.

واعتبر العديد من المسافرين في مطار كوالالمبور الدولي 2 (KLIA2) الذين يسافرون للعمل أو الترفيه، إنه ليس لديهم خيار سوى مواجهة الحشود في مبنى المطار.

المقاول في مجال النفط والغاز فخر عز الدين صرح للصحافة الماليزية أنه يحتاج إلى السفر للعمل لأنه كان في حالة ركود طوال القيود المفروضة على الحركة هذا العام، وليس لديه خيار الآن سوى مواجهة “بحر البشر” في المطار.

وأضاف: “لا يوجد الكثير مما يمكننا القيام به لأن الحشد يبدو أنه لا يمكن السيطرة عليه خلال ساعات الذروة.”

وأردف أنه ممتن لرفع قيود السفر أخيرًا وأن معيشته لم تتغير كثيرًا مقارنة بمرحلة ما قبل الوباء، حيث كان الأمر صعبًا بالنسبة له أثناء الوباء لأن طبيعة وظيفته تطلبت السفر المستمر في جميع أنحاء البلاد، وكذلك سنغافورة.

ويأمل المسافرون ألا يكون الجمهور متساهلاً على الرغم من سهولة السفر.

ويقول أزلان محمد أحد المسافرين: “نريد أن نكون آمنين لذا يجب أن نتبع الإرشادات، لكن يبدو أن التباعد الجسدي شبه مستحيل هنا، خاصة عند مكاتب تسجيل الوصول”.

وأضاف: “أقل ما يمكننا فعله هو ارتداء الأقنعة بشكل صحيح والتأكد من تلقيحنا بالكامل قبل السفر.”

هذا ووجدت ملاحظات المسافرين في صالة المغادرة أن الحشود تتصاعد خلال ساعات الذروة التي تكون عادة في وقت متأخر من الصباح.

كما يشاهد عدد من الموظفين الميدانيين والشرطة يساعدون المسافرين على التأكد من الامتثال لإجراءات التشغيل الموحدة.

قال مسافر يبلغ من العمر 52 عامًا من كوالالمبور متجهًا إلى لانكاوي ، و عرف عن نفسه باسم تشان، إنه يمكن بالتأكيد نشر المزيد من الطواقم لضمان الامتثال العالي.

وأوضح أن العدد الكبير من المسافرين أمر مفهوم، حيث يرغب الجمهور في السفر بعد بقائهم في منازلهم معظم العام.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat