سياحة

ازدحام بالساعات… الأماكن السياحية في بينانج تشهد إقبالاً شديداً

كوالالمبور / 6 نوفمبر – “أسواق”

عادت روح الحياة من جديد للأماكن السياحية والمطاعم الشهيرة في بينانج بعد طول توقف وركود، حيث يتوجه الكثير من الناس إلى الجزيرة لقضاء إجازة مميزة خاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

حيث أن الطرق الرئيسية المؤدية إلى المناطق التراثية، والشواطئ في باتو فيرينجي، والنقاط السياحية الساخنة مليئة بالمركبات التي تحمل لوحات أرقام خارجية.

في بينانغ هيل، اضطر الموظف الحكومي فيصل مختار، 41 عامًا، إلى الانتظار ثلاث ساعات قبل الوصول إلى قمة التل عبر خدمة القطار الجبلي المائل.

وقال: “كان الانتظار الطويل محبطًا ولكن كان الأمر يستحق العناء بمجرد أن نتمتع بالمناظر الطبيعية على قمة التل”.

وأوضح فيصل من بورت كلانج، إنه وعائلته سيحاولون أيضًا تجربة طبق ناسي كاندر الشهير في بينانج خلال إقامتهم التي تستمر لثلاثة أيام.

وردا على سؤال حول ما إذا كان قلقًا بشأن الوباء، قال فيصل إنه يجب أن يكون الجميع بأمان طالما أنهم يتقيدون بإجراءات التشغيل القياسية.

وأردف: “أحاول تجنب الأماكن المزدحمة، كما نقوم أيضًا بتعقيم أيدينا بانتظام”.

كما انتظر عامل المصنع محمد أمير العريف آدم، 33 عامًا، وعائلته أيضًا لساعات قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى قمة تل بينانج.

وأضاف محمد: “لم نذهب من قبل إلى هذا المكان الشهير على الرغم من أن بينانج كانت دائمًا وجهتنا المفضلة.”

وقال: “لقد استغرق الأمر ساعات قبل أن نتمكن من ركوب القطار الجبلي، لكن الرحلة كانت ممتعة والمنظر كان مذهلاً”.

من جانبه أوضح سايمون لي، سائق باصات سياحية، إن العديد من الأشخاص حجزوا خدمته لاستكشاف منطقة جورج تاون التراثية وحزام باتو فيرينجي السياحي.

وأشار إلى وجود إقبال شديد من قبل الزوار على المناطق التراثية في بينانج، مؤكداً في الوقت نفسه أن الزحام يتسبب في تأخر الجولات السياحية، حيث يضطر السياح إلى الانتظار لأوقات أطول حتى يتمكنوا من الدخول.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat