كوفيد-19

57% من الماليزيين لم يلتزموا بالحضور لموعد التطعيم ضد كورونا والحكومة تبحث عن حلول

كوالالمبور/ 14 أبريل – “أسواق”

تتصاعد المطالبات السماح للماليزيين باستخدام نظام وزارة الصحة الحالي لتحديد مواعيد تلقي لقاح بحسب اختيارهم هم لا اختيار الوزارة، للتغلب على مشكلة معدلات الاستجابة المنخفضة لمواعيد التطعيم.

وتعليقًا على تصريح وزير الابتكار والعلوم والتكنولوجيا خيري جمال الدين بأن ما يصل إلى 57% من المستفيدين في إطار المرحلة الثانية من خطة التطعيم الوطني، لم يستجيبوا لإخطارات موعد التطعيم، وتأكيده على أن الترتيب الحالي غير فعال، قال عضو جمعية Bukit Gasing، راجيف ريشياكاران، إن معدل الاستجابة المنخفض من شأنه أن يبطئ سباق ماليزيا لبلوغ هدف التطعيم والوصول إلى 70% وهو معدل مناعة القطيع.

وأضاف: “بدلاً من مجرد تسجيل اهتمامك بتلقي اللقاح، وهو ما يحدث الآن، يجب أن يسمح خيري للناس بالحجز في الوقت والتاريخ الذي يناسبهم، حان الوقت لأخذ هذا الأمر على محمل الجد إذا أردنا تحقيق مناعة القطيع في أسرع وقت ممكن”.

وكرر راجيف دعوته لمزيد من الوضوح والشفافية في عملية التطعيم، قائلاً إنه يمكن جعل الترتيبات أكثر كفاءة، من خلال التواصل مع أماكن التطعيم والسماح للمتلقين بحجز أفضل المواعيد والأوقات لهم.

وأوضح راجيف وهو نائب عن حزب العمل الديمقراطي، إن اقتراحه لا يتطلب استثمارات جديدة أو إضافية، لأن الحكومة لديها بالفعل نظام قائم يمكن تكييفه وتعديله بما يتناسب مع الوضع الجديد.

وأشار إلى أنه في الواقع، لدى وزارة الصحة نظام المواعيد هذا عندما يتعلق الأمر بتحديد المواعيد لرؤية الطبيب أو حتى مجرد تسلم الأدوية في عيادة وزارة الصحة، بالإضافة إلى العديد من العيادات الخاصة عبر موقع qmed.asia/booking.

وقال: “من المحير أن الحكومة لا تستخدم التكنولوجيا المتاحة لديها لتسهيل العملية”.

يذكر أن الوزير خيري جمال الدين قال إن ما يقرب من ستة من كل 10 من المستفيدين المؤهلين تم الاتصال بهم للمرحلة الثانية من برنامج التحصين الوطني إما عبر تطبيق (MySejahtera) أو عبر رسالة نصية، لكنهم لم يستجيبوا بعد لتأكيد مواعيدهم.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى