سياحة

تحضيراً لعودة السياح الأجانب.. ماليزيا تكثف من برامج الحرف اليدوية

كوالالمبور / 18 نوفمبر – “أسواق”

قالت وزيرة السياحة والفنون والثقافة داتوك سيري نانسي شكري، إن الجهود المبذولة لتعزيز السياحة البيئية، سيتم تكثيفها بشكل أكبر من خلال برامج التسويق والتنمية الحرفية.

وأضافت نانسي، وهي أيضًا عضو في البرلمان عن باتانغ سادونغ، أنه بصرف النظر عن الاستمتاع بجمال النباتات والحيوانات في ماليزيا ولاسيما ولاية سراواك، يبحث السياح أيضًا عن نوع مختلف من التجربة السياحية مثل الحصول على منتجات حرفية فريدة يمكن لكل منطقة في الولاية الاستفادة منها بشكل كامل.

وأعربت عن ثقتها من أن العاملين في هذا المجال يمكن أن يدروا دخلًا مربحًا ويبيعوا الحرف اليدوية، لأنه بين 1 يناير و 30 سبتمبر من هذا العام، تمكن 1,109 من رواد الأعمال الحرفيين في سراواك من تحقيق مبيعات تزيد عن 11.7 مليون رنجيت ماليزي.

وأضافت: “هذا يدل على أننا نستفيد كثيرًا. لذلك ستعمل وزارة السياحة والفنون والثقافة من خلال وكالات تنمية الحرف اليدوية الماليزية على تمكين السياحة المجتمعية.”

وأوضحت نانسي أن وزارتها تخطط أيضًا لتسليط الضوء على كل ما يمكن أن تقدمه الدولة للسياح الدوليين في معرض إكسبو 2020 في دبي والذي بدأ في أكتوبر الماضي.

وقالت إن وزارة السياحة ستستغل المكانة الرئيسية في الأسبوع 13 من المعرض للترويج لسراواك كوجهة للسياحة البيئية بالإضافة إلى مكان للمؤتمرات والمعارض الدولية التي حققت إيرادات قدرها 457 مليون رنجيت ماليزي على مدى السنوات العشر الماضية.

وأكدت أن الوزارة اجتمعت حكومة ولاية سراوك لتنسيق ودفع تطوير تسع مناطق للسياحة البيئية.

وقالت إن إنشاء مجموعات السياحة البيئية هذه، هو لضمان إمكانية تطوير المواقع بشكل مستدام من خلال التطوير الشامل لبرنامج تجربة السياحة في الولاية.

وأشارت إلى أن هناك ما مجموعه 3,397 شركة مضيفة في سراواك مسجلة لدى الوزارة تشمل 50 قرية سياحية، حيث تقع أكثر أماكن الإقامة نشاطاً في مرتفعات باريو في ميري.

المصدر: وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat