سياحة

جزيرة بينانج تترقب الانضمام إلى فقاعة السفر السياحية الآمنة

كوالالمبور/ 20 سبتمبر – “أسواق”

يأمل اتحاد مناطق الجذب السياحي في بينانج (ATAP) والرابطة الماليزية لأصحاب الفنادق في الجزيرة (MAH)، أن يتم توسيع مفهوم فقاعة السفر الذي تم تقديمه في لانكاوي ليشمل ولايات أخرى.

وقال رئيس الاتحاد شينج ثينج، إن نجاح فقاعة السفر يعد خطوة جيدة لبدء إعادة فتح قطاع السياحة في البلاد.

وأضاف: “من الجيد أن الحكومة تعيد فتح قطاع السياحة، وما فعلوه في لانكاوي أعطى الولايات الأخرى الأمل في أن يتم تنفيذ ذلك أيضًا في ولاياتهم”.

واقترح أن تسمح بوتراجايا لحكومات الولايات المعنية باتخاذ قرار بشأن ما يمكن السماح بإعادة فتحه.

وقال إن بوتراجايا يجب ألا تستخدم نتيجة فقاعة السفر في لانكاوي كوسيلة لتقرير ما إذا كان يمكن السماح بالسياحة في ولايات أخرى.

مضيفاً أن “لانكاوي لا تمثل جميع مناطق الجذب السياحي في الدولة بأكملها، لذا إذا فشلت فقاعة السفر، فلا ينبغي استخدامها كوسيلة لإبقاء جميع مناطق الجذب السياحي في البلد بأكمله مغلقة إلى أجل غير مسمى”.

وأوضح أنه إذا أُمر أحد المصانع بالإغلاق بسبب حالات كوفيد-19، فلن يتم الأمر بإغلاق جميع المصانع الأخرى. وعليه يجب أن يكون هذا الترتيب هو نفسه بالنسبة لصناعة السياحة.

بدوره قال راج كومار، رئيس فرع (MAH) في ولاية بينانج، إنه يمكن استخدام فقاعة السفر في لانكاوي كمعيار للولايات الأخرى، من أجل ضبط إجراءات التشغيل الموحدة.

كما أعرب عن أمله أن تكون بينانج ثاني ولاية يتم اختيارها لفقاعة السفر بعد لانكاوي.

وقال إن صناعة السياحة في بينانج ستكون جاهزة تمامًا لإعادة الافتتاح بحلول منتصف أكتوبر حيث أن معظم العمال سيتم تطعيمهم بالكامل بحلول ذلك الوقت. 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat