كوفيد-19

ماليزيا ترفض أن يكون مواطنوها “فئران تجارب” للقاح كورونا

كوالالمبور – “أسواق”

لن يتم استخدام أي من المواطنين الماليزيين كـ “فئران تجارب” لفحص كفاءة لقاح كوفيد-19، كما يقول وزير العلوم والتكنولوجيا والابتكار الماليزي، خيري جمال الدين.

وأضاف الوزير: “لن نتنازل عن سلامة مواطنينا، على الرغم من أننا نأمل في الحصول على اللقاح بحلول الربع الأول من العام المقبل مع إعطاء الأولوية للخطوط الأمامية.

وقال: “سوف نتأكد من حصولنا على بيانات السلامة المؤقتة من الشركات الموردة للقاح، وكذلك ننظر في بياناتها السريرية.”

وأكد خلال خطابه الختامي لميزانية 2021 في البرلمان الماليزي اليوم الأربعاء (25 نوفمبر)، أنه لن يتم تحويل أي ماليزي إلى فأر مختبرات (فيما يتعلق باستخدام اللقاحات الجديدة).

وأوضح أنه من المتوقع أن يصدر رئيس الوزراء تان سري محي الدين ياسين إعلانًا قريبًا عن توفر لقاح كوفيد-19 للبلاد.

كما أوضح سبب الحاجة إلى تخصيص مبلغ 3 مليار رينجيت للقاح، حيث أن هذا المبلغ مطلوب لتغطية 70٪ من نسبة التطعيم، في حين لا تزال المفاوضات جارية بشأن السعر النهائي للقاح.

وأوضح خيري أن الـ 30٪ المتبقية من السكان لن يحتاجوا إلى التطعيم، لأن انتشار الفيروس لن يؤثر عليهم بمجرد تلقيح 70٪ من السكان.

وأشار أيضًا إلى أن لقاحات كوفيد-19 الحالية لم يتم اختبارها بعد على الأطفال دون سن 12 عامًا.

وعلى هذا النحو، أكد أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا لن يكونوا من بين الذين سيتم تطعيمهم، عندما يتاح اللقاح بحلول الربع الأول من العام المقبل.

وأضاف خيري أن اللجنة الخاصة بشأن الوصول إلى لقاح كوفيد -19 (JKJAV)، ستعد أيضًا محفظة لقاحات للحصول على لقاحات من العديد من شركات الأدوية.

وقال إن ماليزيا تجري حاليًا محادثات مع الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والصين للحصول على لقاحات كوفيد-19 بمجرد توفرها.

وحول توفر اللقاحات التي تنتجها الدول الإسلامية، قال إن إيران وكازاخستان وإندونيسيا في المرحلة الأولى من تطوير اللقاح.

المصدر: بيرناما – ذي ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat