تعليم

دعوات لتحسين نظام التعليم المنزلي في مدارس ماليزيا

كوالالمبور/ 26 يناير – “أسواق”

دعا اتحاد المدرسين الماليزيين (NUTP) لتحديد الجدول الزمني للطلاب الذين يحضرون الفصول بشكل واقعي، بنفس المدة المقررة للتدريس والتعلم في المنزل (PdPR)، وذلك لجميع المدارس على الصعيد الوطني.

وقال الأمين العام للاتحاد هاري تان هوات هوك، إن هذا مهم لضمان جودة برنامج تطوير عملية التعليم المنزلي في ظل تقييد الحركة، حيث يفقد المعلمون والطلاب التركيز ويصابون بالإرهاق إذا كانت جلسات التدريس طويلة جداً.

وأوضح أن هناك مدارس تتطلب من المعلمين التدريس من الساعة 7.30 صباحًا إلى 4.30 مساءً، وهو ما يتجاوز ساعات التدريس الرسمية التي يجب أن تنتهي في الساعة 2.30 مساءً.

وأضاف: “قد تكون ساعات العمل الطويلة في المدرسة مرهقة، مما يجعل الطلاب يفقدون الاهتمام بالدراسة، كما وينطبق الشيء نفسه على المعلمين الذين عملوا بجد في السابق لإعداد وتعليم الطلاب عبر الفصول عبر الإنترنت”.

وأشار إلى أنه يخشى أن تتأثر صحة المعلمين والطلاب، حيث أن الساعات الطويلة للدراسة، ستحرمهم من الأنشطة الترفيهية اللازمة للمساعدة في تقوية مناعة الجسم أثناء أمر تقييد الحركة (MCO).

وفي الوقت نفسه، دعا تان وزارة التربية والتعليم إلى مراجعة جوانب السلامة للمعلمين الذين يجرون حاليًا جلسات تعليم وجهاً لوجه؛ للطلاب المتقدمين للامتحانات الرئيسية في البلاد.

وقال: “على وزارة التربية أن تزود المعلمين بمعدات الحماية الشخصية (PPE) مثل أقنعة الوجه والقفازات، وفقًا لإجراءات التشغيل القياسية المحددة.”

كما حث تان الأطراف المعنية على أن تكون أكثر حرصاً تجاه وضع كوفيد-19، والامتناع عن تنظيم الأنشطة التي قد تعرض الطلاب لخطر الإصابة.

المصدر: ذا ستار – مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat