تعليم

خطط متأخرة.. كيف سيبدو نظام التعليم في ماليزيا خلال وبعد الإغلاق؟

كوالالمبور/ 30 مايو – “أسواق”

طالب قادة المعارضة الماليزية في تحالف الأمل (Pakatan Harapan) اليوم وزارة التربية والتعليم الماليزية بالكشف عن خططها للطلاب والمعلمين خلال وبعد انتهاء فترة الإغلاق الشامل.

وفي بيان وقعه ستة نواب، تم تذكير الوزارة بأن نظام التدريس والتعلم في المنزل (PdPR) الذي تم تطبيقه لمدة أسبوعين قد انتهى بالفعل، مع عطلة مدرسية لمدة أسبوعين.

وأعربوا عن أسفهم لأن الكثيرين يعانون ولا يستطيعون التعامل مع نظام التعليم الإلكتروني، بسبب الموارد المحدودة والتنفيذ غير الفعال لبرنامج التلفزيون التعليمي (TV Pendidikan).

وأضاف النواب: “تظل المشكلات القديمة دون حل، لا يزال المعلمون والطلاب يعانون من نقص في المعدات، وضعف الوصول إلى الإنترنت وبيئة تعليمية غير مواتية، ومنهج مصمم للتدريس والتعلم في الفصل الدراسي غير مناسب للتكيف مع النظام الإلكتروني، ونقص في مواد التدريس والتعلم عبر الإنترنت والتنفيذ غير الفعال لتلفزيون Pendidikan وغير ذلك من المشاكل.”

وأوضحوا أن نفس الشيء يواجهه الطلاب حيث لم يتم تنفيذ برنامج الـ 150,000 جهاز كمبيوتر محمول الموعود لمن ينتمون إلى عائلات فقيرة.

وتسائلوا ما هي خطط وزارة التربية والتعليم بعد انتهاء تقييد الحركة، ومتى ستعلن وزارة التربية والتعليم عن الخطة القادمة للدورة المدرسية القادمة، وهل سيعود الطلاب إلى المدرسة أم سيتبعون طريقة التعليم عن بعد.

وأضاف البيان “ما هي الخطة إذا تم تمديد أو إنهاء قيود السفر؟ نحن لا نريد قرارات في اللحظة الأخيرة.”

واستفسر النواب كذلك عما إذا تم تحديث إجراءات التشغيل الموحدة (SOPs) الخاصة بالمدارس، مضيفين أن العديد من الشكاوى قد أثيرت سابقًا بشأن إجراءات التشغيل الموحدة غير الفعالة والتي تسببت في قلق الآباء والمعلمين.

وأشار أعضاء اللجنة إلى أنه لم يتم تطعيم المعلمين بعد، على الرغم من الدعوات المتكررة للإسراع في تتبعهم.

كما دعوا وزارة التربية والتعليم إلى معالجة جميع القضايا التي سلطوا الضوء عليها والإسراع في توزيع 150,000 جهاز كمبيوتر محمول التي وعدت بها الطلاب.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat