تعليم

فعاليات ثقافية وعلمية مرتقبة لكوالالمبور "عاصمة الكتاب 2020"

كوالالمبور – “أسواق”

يعد اختيار اللجنة الاستشارية التي تضم ممثلين عن رابطة النشر الدولي (IPA) والاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات (IFLA) واليونسكو لكوالالمبور العاصمة الماليزية عاصمة عالمية للكتاب لعام 2020، مناسبة هامة لكل الماليزين وكذلك الجاليات الأخرى في هذه الدولة الغنية بتنوعها الثقافي والعرقي.

حيث تم اختيار المدينة بسبب تركيزها القوي على التعليم الشامل، وتطورها العلمي والمجتمعي القائم على المعرفة والقراءة سهلة الوصول لجميع شرائح سكان المدينة.

ويصاحب اختيار كوالالمبور عاصمة للكتاب عدة برنامج علمية مرتكزة على أربعة محاور وهي القراءة بجميع أشكالها، وتطوير البنية التحتية لصناعة الكتب، والشمولية والوصول الرقمي، وتمكين الأطفال من خلال القراءة.

ومن بين الفعاليات والأنشطة الأخرى ، سيتم إنشاء مدينة للكتاب  في كوالالمبور، وكذلك أطلاق حملة القراءة لركاب القطارات، وتعزيز الخدمات الرقمية وإمكانية وصول ذوي الحاجات الخاصة إلى مكتبة ماليزيا الوطنية ، وإضافة خدمات رقمية جديدة للمكتبات في 12 مكتبة في المناطق السكنية النائية في كوالالمبور.

ويرتبط برنامج المدينة الطموح لعاصمة العالم للكتاب برؤية 2020 لكوالالمبور ومشروع المدينة البيئية المسمى نهر الحياة من خلال مكتبات في الهواء الطلق تملأ المناطق المائية للمدينة.

وستبدأ الاحتفالات بهذه المناسبة وانطلاق فعالياتها في 23 أبريل 2020 وهو اليوم العالمي للكتاب وحقوق النشر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat