سياحة

المالية تؤكد: ضريبة السلع الفاخرة لن تؤثر على السياحة في ماليزيا

كوالالمبور – “أسواق”

قال نائب وزير المالية ستيفن سيم تشي كيونج إن ضريبة السلع الفاخرة في ماليزيا لن تؤثر على قطاع السياحة في البلاد مؤكداً أن السياح في ماليزيا ليسوا مهتمين بشراء السلع الفاخرة.

واعتبر ستيفن أن الأولوية لدى السياح في ماليزيا تتركز في زيارة المعالم السياحية والمواقع التاريخية والأثرية وشراء المصنوعات اليدوية المحلية.

وأوضح نائب وزير المالية أن السياح في ماليزيا يحصلون على إعفاء ضريبي عند شراء المنتجات المصنوعة يدوياً وهو ما يشجع السياح على شراء المنتجات المحلية وزيارة البلاد.

تأتي تصريحات نائب الوزير بعدما دعا رئيس الوزراء السابق إسماعيل صبري يعقوب الحكومة إلى إعادة النظر بضريبة السلع الفاخرة والتي اعتبر أنها ستسبب بتردد السياح في زيارة ماليزيا والتسوق خلال رحلاتهم.

وبحسب ستيفن فإن إقرار ضريبة السلع الفاخرة يهدف لزيادة عائدات الاقتصاد المحلي وتوفير نظام ضريبي متقدم دون الإضرار بقطاع السياحة الذي يعاني بالفعل.

وقال “نحن في محادثات مستمرة مع جميع العاملين في قطاعي التجزئة والسياحة لبحث إمكانية تقليل آثار الضرائب عليهم.”

وأكد أن الضريبة تنطبق فقط على السلع الفاخرة ولا تشمل أي سلع أساسية مثل الأغذية والهواتف الذكية وغيرها.

وكان رئيس الوزراء أنور إبراهيم قد أعلن عن الضريبة الجديدة خلال طرح ميزانية 2023 أمام البرلمان، حيث من المقرر أن تشمل بعض السلع الفاخرة مثل الساعات وبعض الأزياء، بهدف زيادة عائدات البلاد.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى