تعليم

المعهد الوطني للقلب وجامعة UiTM يوقعان اتفاقاً لتأهيل الخريجين في مجال طب القلب

كوالالمبور – “أسواق”

وقع المعهد الوطني للقلب في كوالالمبور (IJN) وجامعة (UiTM) اتفاق تفاهم مشترك بينهما لإطلاق برنامج للدراسات العليا والتعاون في مجال جراحة القلب والصدر.

وقال الرئيس التنفيذي للمعهد الوطني للقلب الدكتور عزاني آذان عبد الرحيم إن الهدف الرئيسي من هذا المشروع التعاوني هو توسيع الخبرات والتعاون بين الطرفين في مجال المعرفة والمهارات في طب القلب والعناية الصدرية.

واعتبر الدكتور عزاني أن هذا الاتفاق هو تطور طبيعي بالنسبة للمعهد الوطني للقلب كونه المؤسسة الرائدة في مجال طب القلب في ماليزيا ويتحمل المسؤولة لتعزيز وبناء القدرات الوطنية في مجال الصحة ككل وطب القلب بشكل خاص.

وقال “منذ تأسيس المعهد الوطني للقلب قبل 30 عاماً استثمرنا بشكل استراتيجي في بناء المواهب الطبية في ماليزيا حتى نلنا الاعتراف والسمعة المميزة كمركز الريادة في طب القلب في ماليزيا من عدة جهات ونجحنا بجذب أفضل الخبرات من ماليزيا وخارجها.”

وأكد الدكتور عزاني أن المعهد الوطني للقلب يعمل بشكل دائم على تدريب الخبرات والمهارات من الدول المجاورة مثل فيتنام واليابان وإندونيسيا والفليبين وبروناي.

ووقع اتفاق التفاهم برفقة الدكتور عزاني نائب مستشار جامعة (UiTM) البروفيسورة الدكتورة روزية محمد جانور بحضور عميدة كلية الطب في الجامعة البرفيسورة الدكتورة فازا أختر حنفية ورئيس الخدمات الطبية في المعهد الوطني للقلب الدكتور حصري سميون مينغان.

ومن بين الأهداف التي يتضمنها الاتفاق بين الطرفين التنسيق والتخطيط وتبني الخطط لتقديم برامج تدريبية متخصصة لطلاب الدراسات العليا في مجال جراحة القلب والصدر وطب القلب للبالغين والأطفال وطب التخدير المتخصص في القلب، والعناية المشددة وإعادة التأهيل القلبي وغيره من المجالات المرتبطة بعمل المعهد الوطني للقلب.

واعتبر الدكتور عزاني أنه ورغم توفر الخبرات المميزة والمدربة إلا أن الطلب على الخبرات مستمر وزيادتها مطلوبة للتعامل مع أعباء أمراض القلب والزيادة في الطلب على علاج المشاكل القلبية والصدرية.

بدورها اعتبرت نائب مستشار جامعة (UiTM) الدكتورة روزية محمد جانور أن الاتفاق والتعاون بين الجامعة والمعهد الوطني للقلب سيعزز الإمكانيات المشتركة في عدة مجالات وسيكون له أثر إيجابي كبير على الطرفين.

وبحسب الدكتورة روزية فإن أولى مبادرات الاتفاق الموقع سيكون بإطلاق برنامج لدراسة الماجستير في مجال جراحة القلب والصدر وشهادة الدكتوراه في مجال الجراحة القلبية ضمن الرؤية التي تهدف إلى تطوير خبرات ومهارات على مستوى عالمي في مجال العناية القلبية والصدرية.

وقالت إن التعاون بين الجامعة والمعهد الوطني للقلب سينتج المزيد من الخبرات المميزة في مجال طب القلب والصدر، ويزيد عدد الجراحين في هذا المجال لمواجهة الطلب المستمر على مستوى ماليزيا لعمليات القلب وعلاجات أمراض القلب والصدر، وهو ما سيساهم في تقليل أعداد مرضى القلب في ماليزيا مستقبلاً.

المصدر: أسواق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat