تعليم

تأخير بناء عشرات المدارس يسبب أزمة في استيعاب الطلاب في ماليزيا

كوالالمبور – “أسواق”

أظهر تقرير المدقق العام في ماليزيا أدلة على قضايا فساد تتعلق بإدارة مشاريع بناء المدارس في كل من كوالالمبور وسيلانجور وملاكا ونيجري سيمبيلان.

ووفقًا لتقرير المدقق العام، فإن هنالك العديد من الإشكاليات في مراحل التخطيط وما قبل البناء والتنفيذ للمشاريع من قبل وزارة التربية والتعليم والاستشاريين والمقاولين.

كما أن هناك تنسيق ضعيف مع حكومات الولايات والسلطات المحلية وشركات المرافق، إلى جانب موضوع جاهزية مواقع المشاريع؛ مما ساهم في تأخير تنفيذ المشاريع.

وذكر التقرير أن “هذا الوضع جعل أهداف المشاريع المتمثلة في استيعاب فائض الطلاب؛ من خلال بناء مدارس جديدة ووجود مدارس ذات فترة واحدة صعبة التحقيق.”

وللتغلب على نقاط الضعف التي أثيرت ولضمان عدم تكرار الأخطاء، اقترح المدقق العام أن تجري وزارة التربية والتعليم جلسات نقاش مع جميع الأطراف المعنية على المستوى الفيدرالي ومستوى الولايات، وكذلك الانتهاء من مواقع المشروع قبل جدولة المشاريع، وكذلك أخذ موافقة وحدة التخطيط الاقتصادي لتقليل مخاطر التأخير.

كما يجب أن تضمن وزارة التربية والتعليم أن الأرض التي تم تسليمها كمخزن تعليمي من قبل المطور مناسبة للبناء ولا تتطلب أعمال أرضية معقدة إضافية.

وشدد على وجوب أن تقوم الوزارة أيضًا تبسيط إجراءات وعمليات البناء من أجل إدارة أكثر تنظيماً للمشروع والامتثال لجميع اللوائح الحالية.

كما ذكر تقرير المراجعة أنه يتعين على الوزارة إجراء مراجعة لتحديد المتطلبات الحالية لمشاريع بناء المدارس التي تأخر تنفيذها.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat