سياحة

متحف الأرز في ماليزيا.. لوحة الوفاء الزراعية

كوالالمبور – “أسواق”

يعتبر متحف الأرز هو الأول من نوعه في ماليزيا والرابع على مستوى العالم بعد متاحف شبيهة له في اليابان وألمانيا والفلبين ويعرض التصميم الفريد لهذا المتحف نماذج لسيقان الأرز المحصود.

وتعج رسومات الأرز في أرجاء المبنى كافة فتجدها على درابزين السلم وبوابات المتحف والسياج المحيط به، كما يعرض المتحف عملية زراعة الأرز في ماليزيا كما يعرض كل أنواع الأدوات والمعدات التي استخدمت على مدار السنين في هذا المجال.

ويبرز تاريخ هذه الزراعة في الصور الزيتية الرائعة والأعمال الفنية الجميلة التي أبدع في رسمها ما يقرب من 60 فنانًا من كوريا الشمالية.

وقد أنشئ هذا المتحف تكريمًا لتاريخ وثقافة وأهمية زراعة الأرز في ولاية قدح وما تحمل هذه الحرفة الخالدة من قيمة لدى الماليزيين وتخليدًا للمزارعين البسطاء والمثابرين القائمين على هذا الزراعة والذين بذلوا دماءهم وصحتهم وكل ما هو غالي ونفيس من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي من صناعة الأرز وتنصح شركة مرشد الزائر العربي في ماليزيا زيارة متحف الأرز في ماليزيا

ويعتبر المتحف من أفضل المعالم السياحية، التي يتوافد عليها الكثير من السائحين لمشاهدة  أسرار الأرز، وهو الأول من نوعه، في ولاية قدح الماليزية، ويأتي في المرتبة الرابعة من حيث التأسيس والإنشاء في جميع أنحاء العالم.

وقد تم بناء متاحف مشابهة له في تصميمه، ومحتوياته، وذلك في كل من اليابان وألمانيا والفلبين، ويتميز باهتمامه بمحصول الأرز من بدايته مروراً بنموه وحصاده ونضوجه، وحتى استخراجه، ودخوله في الصناعة والطهي، حيث يضم بعضاً من النماذج الصناعية التي تجسد شكل سيقان محصول نبتة الأرز المحصود.

يعرض المتحف الفريد من نوعه معلومات خاصة بالأرز، بالإضافة إلى عرض عملية زراعة محصول الأرز في ماليزيا وطريقة زراعتها عند الشعب الماليزي، مع مجموعات من الأدوات والمعدات البدائية، ومراحل تطورها على مر السنين، حتى وصولها إلى الهيئة التي عليها الآن.

يتميز المتحف ببنائه الغريب، وتصميمه المقسم إلى ثلاثة أقسام، ولكل قسم معروضاته الخاصة، كما تم بناؤه تكريماً من الدولة لتوعية الشعب والسائحين بأهمية هذا المحصول، كما أن فيه تكريما لولاية قدح بسبب إنشائها لهذا المتحف، ويتم الوصول إليه عبر سلك الطريق الذي يصل بين الشمال وبين الجنوب.

يذكر أن ولاية قدح الماليزية، تحتوي على الكثير من المزايا والمعالم السياحية، التي يتوافد عليها الكثير من السائحين من جميع أنحاء العالم.

وتضم قدح العديد من الأماكن السياحية الطبيعية، التي يوجد بها الكثير من التاريخ المعماري والحضاري، والتي يتوافد عليه كل من يحب الفن المعماري ، ويعد متحف الأرز هو الأغرب والأندر فيها والذي تم إنشاؤه تكريماً لهذا المحصول ولهذه الولاية الماليزية.

 

 

المصدر: وكالة رجول – مرشد الزائر – وكالات

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat