تعليم

ماليزيا تظهر تحسنًا في التصنيف العالمي للعلوم والرياضيات

كوالالمبور – “أسواق”

أظهرت ماليزيا تحسنًا في التصنيف العالمي الأخير للعلوم والرياضيات، مقارنة بأدائها في عام 2012، عندما شاركت آخر مرة في دراسة دولية عن الاتجاهات في هذين التخصصين العلميين الدقيقين.

وبناءً على النتائج التي تم نشرها، حققت ماليزيا متوسطًا قدره 440 في الرياضيات و 438 في العلوم و 415 في القراءة، أفضل من عام 2012 عندما سجلت 421 في الرياضيات و 420 في العلوم و 398 في القراءة.

ونقل موقع Free Malaysia Today عن منيرة بوترا، سكرتيرة “مجموعة عمل الوالدين من أجل التعليم” قولها: إن النتيجة المحسنة هذا العام كانت بسبب قدرة التلاميذ على الإجابة عن الأسئلة التي تتطلب مهارات التفكير العليا (HOTS).

وأضافت منيرة إن الدرجات الماليزية لا تزال أقل من متوسط ​​البلدان المتقدمة – 489 لكل من الرياضيات والعلوم، و 487 لكل من القراءة، لكنها استدركت: “يتعرض طلابنا تدريجياً لمزيد من الأسئلة المرتبطة بمهارات التفكير العليا، لغرس ثقافة التفكير”.

وتابعت: “مع ذلك، لا يزال المعلمون يدعون إلى مزيد من التدريب على كيفية معالجة هذه الأسئلة من أجل أن يكون الطلاب أكثر دراية وبالتالي معالجة مثل هذه الأسئلة في غضون الوقت المحدد، ستكون أساليب التدريس الأفضل ضرورية لضمان معرفة الطلاب كيفية تطبيق ما يتعلمونه في المواقف المختلفة”.

وأضافت: “في هذا اليوم وهذا العصر، يحتاج الطلاب إلى تعلم العمل في مجموعات، والتعاون، وأن يكونوا أفضل في حل المشكلات، وعليهم أن يفكروا، الأمر لا يتعلق فقط بالتعلم عن بُعد”.

وأشارت إلى أن “مطاردة الدرجات ليست الهدف الأساسي لتصنيف PISA، وهو برنامج تقييم الطلاب الدولي الذي يختبر التلاميذ الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا لتقييم نظام التعليم الذي تطبقه الدول المشاركة”.

“إنه مؤشر على نظام التعليم، إنه يتعلق بتطبيق المعرفة التي يتم تعلمها في مواقف الحياة الحقيقية، ومن المهم تحقيق توازن بين التقييم التكويني والتلخيصي حتى يتمكن الطلاب من التفوق الأكاديمي وتطبيق معارفهم جيدًا عندما يتطلب الأمر ذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat