كوفيد-19

ارتفاع الحالات المرتبطة ببؤرة “ون أوتاما” إلى 63

كوالالمبور – “أسواق”

أعلن مجلس إدارة الكوارث في منطقة بيتالينج JPBD أن عدد إصابات فيروس كورونا المرتبطة ببؤرة مركز “ون أوتاما” التجاري وصلت إلى 63 حالة حتى اليوم، من بينها 44 رجل أمن و16 موظفاً بينهم واحد من إدارة المركز التجاري، إضافة إلى ثلاثة زبائن منهم حالة خارج منطقة بيتالينج.

وقال مدير مجلس إدارة الكوارث جوهري أنور إنه تم فحص أكثر من 6,000 عامل وموظف في المركز التجاري إضافة إلى 110 زبائن، بحسب ما نقلته شبكة “ماليزيا كيني” للأخبار.

وأضاف أنور “بعد استشارة المجلس الصحي في منطقة بيتالينج وبناء على الوضع الحالي قررنا أنه يتوجب على إدارة ون أوتاما الاستمرار بفحص جميع العاملين في المركز التجاري”، وأضاف أنه يتوجب على إدارة ون أوتاما تعيين فريق جديد من حراس الأمن الذين لم يتواصلوا بأي شكل مع الحالات المصابة وعليهم الخضوع لفحص كوفيد-19 قبل البدء بممارسة عملهم.

وسيتم علاج جميع الحالات المصابة في مستشفيات وزارة الصحة، فيما سيتم حجر الأشخاص الذين تواصلوا معهم عن قرب لمدة 14 يوماً ضمن الحجر الإلزامي المفروض بحسب تعليمات وزارة الصحة.

وأغلقت إدارة المركز التجاري أبوابها منذ 11 أكتوبر حين تم تشخيص حالة إصابة بفيروس كورونا لدى أحد العاملين فيه، قبل اكتشاف وجود بؤرة إصابات بين حراس الأمن والموظفين في المركز التجاري الأضخم في ماليزيا.

من جانب آخر أعلن سوبر ماركت “تيسكو إكسترا” في منطقة موتيارا دامنسارا المجاورة لـ “ون أوتاما” عن إصابة أحد الموظفين المتدربين فيه بفيروس كورونا بعد ظهور نتائج الفحص الخاصة به، وذلك في منشور على صفحة الفيسبوك الخاصة بالمتجر.

وقال المنشور إنه سيتم تنظيف وتعقيم المكان بحسب تعليمات وزارة الصحة للتعقيم وإعادة فتحه في اليوم التالي في الساعة العاشرة صباحاً.

اكتشاف هذه البؤر الجديدة للفيروس في العديد من المراكز التجارية والمرافق الحيوية يأتي تزامناً مع ارتفاع أعداد الحالات والانتشار في ولاية سيلانجور والعاصمة كوالالمبور في الأيام الماضية، وهو ما دفع بالحكومة الماليزية إلى إعلان فرض تقييد الحركة المشروط في تلك المناطق إضافة إلى العاصمة الإدارية بوتراجايا.

ويستمر تقييد الحركة المشروط حتى 27 أكتوبر الجاري، حيث يهدف لتقليل التجمعات قدر الإمكان خصوصاً في أماكن الترفيه والمناسبات الاجتماعية، مع الحفاظ على نشاط شبه طبيعي في مختلف المجالات والقطاعات الاقتصادية، حيث سمح تقريباً لجميع القطاعات الاقتصادية بممارسة أعمالها مع الالتزام بتعليمات خاصة أصدرها مجلس الأمن الوطني في هذا الخصوص.

المصدر: ماليزيا كيني – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat